لا حقوق شرعية أو قانونية لليهود في القدس: اليهودية الديانة الوحيدة التي لا أثر لها في القدس

لا حقوق شرعية أو قانونية لليهود في القدس: اليهودية الديانة الوحيدة التي لا أثر لها في القدس
بقلم عرفات حجازي

«الأقصى للمسلمين والقيامة للمسيحيين وقتل الاطفال لليهود»

الإرهاب الصهيوني من جهة والاعلام اليهودي من جهة أخرى كان سلاح إسرائيل في قيامها وإقامة وطن مزور بالاضافة إلى اللوبي الصهيوني الذي له قوة ونفوذ في إنجاح الرئيس وأعضاء الكونغرس كل ذلك هو الذي جعل من أولمورت الذي تجري محاكمته بسبب هزيمته وهزيمة الجيش الإسرائيلي في لبنان على أيدي المقاومة اللبنانية التي يقودها حزب الله وتجري له محاكمات اخرى بالرشوة والفساد ومع كل ذلك يحاول التغطية عليها بالاعلان المقزز للنفوس الذي قال فيه : أن السيادة اليهودية على القدس ستبقى للأبد ولو كان هناك من لا يخشى الارهاب والسطوة اليهودية والصهيونية لأعلن المقاطعة العربية والاسلامية لكل يهود الدنيا حتى يعتذروا عن سفاهات اولمورت الذي يقوم بتدنيس أشهر مقدسات العرب والمسلمين وهي القدس وما لها وما عليها وما حولها وما له علاقة بها من انبياء واولياء وصالحين.

والذي لا بد من التأكيد عليه أن سكوت اليهود على أكاذيب ومزاعم وافتراءات أمثال أولمورت واوباما وهيلاري كلينتون هو بسبب أن اليهود مفطورون على الغدر والخيانة والخداع والا لما قبلوا بأية اساءة توجه للاسلام والمسلمين الذي كان الوحيد الذي تسبب في بقائهم حتى اليوم في بيت المقدس التي عجزوا حتى اليوم عن إثبات أية علاقة لهم بها في أي وقت من الأوقات أو في أي عصر من العصور.

ونحن في سلسلة الدراسات والوثائق التي قدمناها خلال الحلقات الماضية التي أثبتنا فيها حقيقة الوجود اليهودي في القدس وخاصة في حمى الاسلام وكشفنا عن فضائح التاريخ اليهودي وخاصة أنهم هم أنفسهم الذين هدموا الهيكل ذات يوم وأن المسلمين دخلوا القدس بدون حرب وحكموا باسم أشرف الشرائع وهو الإسلام .. كما كشفنا كل الخرافات التي يتمسكون بها وخاصة خرافات الحق التاريخي كما نكشف فيما يلي خرافات الحق القانوني والانساني التي عجزوا عن إقناع العالم بها لذلك لجأوا إلى اساليب الارهاب والاعتداء على المسلمين ومقدساتهم وكان أول تلك الاعتداءات التي تناولت أقدس مقدسات المسلمين وهي المسجد الاقصى عندما تسببوا بنشوب أول ثورة في فلسطين وهي ثروة البراق التي اعتدوا فيها على المسجد الاقصى عندما دنسوا حائط البراق واستبدلوه بكل الأساليب بالحائط المعروف اليوم باسم «حائط المبكى».

ولنتابع الاعتداءات الصهيونية على حقوق العرب والمسلمين بتناول أكاذيبهم وتفنيد مزاعمهم حول حقوق اليهود القانونية في القدس أو حتى في كل أرض فلسطين بعد أن تناولنا في الحلقة الماضية تفنيد أكاذيبهم حول خرافة الحق التاريخي… والحق القانوني…

ثورة البراق .. والهيكل ؟

ولكن الحركة الصهيونية التي خططت لإحتلال فلسطين تحت ستار الحق التاريخي والحق السياسي أخذت تقوم بشتى الأساليب غير الشرعية وغير القانونية لخلق وجود لها حتى تستطيع أن تطرح على الرأي العام العالمي قضية مزيفة تمسك بها وكانت البداية عام 1929 عندما إستعد اليهود يوم 15 أب 1929 للتعرض للعرب بقذفهم بقشور الفواكه والخضر المتعفنة عند أبواب القدس وعشية الصيام فإتخذ عدوانهم شكل مظاهرة مؤلفة من ألوف شبانهم وشاباتهم الذين إحتشدوا من تل أبيب وغيرها ومشوا في شوارع القدس بنظام مدبر وفوق الرؤوس رفعوا علمهم الملفوف بالسواد حتى إذ بلغوا البراق ـ المبكى ـ نشروا العلم وأنشدوا النشيد الوطني اليهودي بحماس عظيم وعلت أصواتهم بالهتاف «الحائط حائطنا» الويل لمن يدنس أماكننا المقدسة … لتسقط الحكومة.

وجاء تقرير لجنة شو الذي أصدرته في أذار 1930 بتكليف من الحكومة البريطانية في وصف الحائط الذي هو اليوم كل ما يدعي الإسرائيليون بأنه أثرهم المقدس الوحيد في القدس فيقول «إن الجدار الغربي هو جزء من الحرم الشريف الذي هو مكان إسلامي عظيم الحرمة يلي مسجدي مكة والمدينة في الشرف والتقديس فهو ملك المسلمين والرصيف المبلط المحاذي له حيث يقف اليهود للعبادة ـ تجاه الجدار ـ هو وقف إسلامي وداخل الحرم مسجد قبة الصخرة ويقال له مسجد عمر والمسجد الاقصى وفي الاول الصخرة التي يقال أن النبي عرج عنها إلى السماء وقد بولغ في الإنفاق على المسجد حتى أصبح من أجمل المباني في العالم وجميع هذه المباني ما زالت في ملكية المسلمين طيلة القرون الثلاثة عشرة الماضية وتعد من أكرم ممتلكات العالم الإسلامي وأعزها.. ولذلك الجزء من الجدار الذي بازائه إعتاد اليهود أن يقفوا للبكاء والصلاة حرمة خاصة عند المسلمين بسبب المخدع وهو ثغرة فيه كانت على المأثور عندهم مربطاً لمطية النبي عندما عرج إلى السماء من عن الصخرة وإذا كان البراق إسماً للمطية فذلك الجزء من الجدار يعرف بالبراق عند المسلمين.

أولى الثورات في فلسطين؟.

كانت لجنة شو قد وصلت إلى فلسطين للتحقيق في أسباب إندلاع إحدى أعظم الثورات في تاريخ فلسطين الحديث وهي ثورة 1929 التي كانت بسبب محاولة اليهود الإستيلاء على البراق الذي هو جدار مهم في المسجد الأقصى…

ولكن اليهود الذين كانوا يعرفون بأنه من غير إزالة المسجد الأقصى لا يمكن أن يتمكنوا من إعادة بناء الهيكل فقد قاموا بعد إحتلال 1967 بعمليات الحفر العميقة بحثاً عن أثار الهيكل ولكن لم يعثروا على شيء إلا أنهم إستمروا في عمليات الحفر في محاولات لتصديع بناء المسجد الأقصى ولكن عندما فشلوا في ذلك أيضاً قاموا بأبشع جريمة في تاريخ الديانات وهي حريق المسجد الأقصى

حريق المسجد الأقصى؟

في الساعة السابعة والثلث من صباح يوم الخميس الموافق 21 ـ 8 ـ 1969 إندلعت النار بشكل مفاجئ بالمسجد الأقصى فإنتشرت سحب الدخان داخل أروقة المسجد الفسيحة وبدأت تنطلق من البوابة حيث أسرع حراس وسدنة المسجد إلى داخله ليفاجأوا بألسنة النار تأكل الجزء الجنوبي الشرقي من المسجد .. وعلى الفور أبلغت كافة أجهزة الإطفاء في القدس والمدن المجاورة بالحريق بواسطة الهاتف وسارع الجميع إلى خراطيم المياه وهم يحاولون إطفاء الحريق الذي أخذ بالإمتداد رغم أن معظم المواد التي بني منها المسجد هي مواد غير قابلة للإحتراق السريع.

وبعد ثماني دقائق فوجئ الجميع بإنقطاع المياه عن كامل منطقة الحرم الشريف فسارع الناس إلى الأبار الموجودة في المنطقة ينقلون منها المياه لإطفاء الحريق في الوقت الذي بدأت ألسنة الحريق تأكل قبة المسجد وبدأت أعمدة الدخان تنتصب فوق المسجد فعرف سكان القدس بالكارثة التي أخذت تهدد مسجدهم فإنطلقوا مسلمين ومسحيين إلى المسجد ليساهموا في إطفاء الحريق.. وأعيد الاتصال أكثر من مرة بفرقة الإطفاء في القدس وكان الجواب ياتي في كل مرة أنهم في الطريق..

ووصل رجال الأمن والجيش الصهيوني إلى المسجد بعد شبوب الحريق بدقائق وبدأوا بإبعاد الجماهير بحجة فتح الطريق أمام سيارات الإطفاء التي ستصل بعد لحظات على حد قولهم لكن الجماهير أصرت على البقاء لأنها وحدها التي كانت تشارك عملياً في إطفاء الحريق.

وبدأت الجماهير بعد مرور أكثر من ساعة على إندلاع الحريق تشعر بعجزها أمام النار التي بدأت تفتت قبة الصخرة المصفحة بمواد غير قابلة للإحتراق والتي إمتدت كذلك إلى السجاد الثمين حتى وصلت إلى منبر صلاح الدين الخشبي المطعم بالعاج والذي يعتبر تحفة فنية نادرة لخلوه من أي معدن كما بدأت النار تأتي على النقوش النادرة التي تزين جدران المسجد وأمام هذه الكارثة بدأت الجماهير تندفع بالعشرات إلى داخل المسجد معرضة أنفسها لخطر حقيقي في محاولة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

وفي هذه الأثناء وصلت سيارات الإطفاء فأفسحت لها الجماهير على الفور الطريق للوصول إلى المسجد في نفس الوقت الذي فوجئت فيه الجماهير بأن هذه السيارات تابعة لفرق الأطفاء في رام الله والخليل

وبعد مرور ساعتين كاملتين على بدء الحريق الذي حول سماء القدس القديمة إلى كتلة سوداء من الدخان رآها سكان جميع القرى والمدن المحيطة بالقدس وعندها وصلت فرقة إطفاء القدس وحال وصولها إلى مكان الحريق مدت سياراتهم سلالم الحريق وبدأ رجال الإطفاء في الصعود على هذه السلالم وفي أيديهم فؤوس الحريق وبدأوا في تحطيم نوافذ المسجد وهنا ثار سدنة المسجد وطالبوا بعدم تحطيم النوافذ نظراً لأهميتها التاريخية ونظراً لعدم ضرورة ذلك لكن أحداً لم يلتفت لهم وحطمت هذه النوافذ التي تعتبر هي الأخرى تحفة فريدة نظراً للطريقة التي صنعت بها والمواد التي إستعملت في صنعها والنقوش والأيات التي تزينها.

وسلطت سيارات إطفاء العدو خراطيم مياهها بقوة على الجزء الذي أكلته النيران من المسجد ورغم أن النيران قد همدت في هذا الجزء إستمرت خراطيم المياه موجهة إلى هذه الاجزاء .. ومنعت سلطات العدو مراسلي وكالة الانباء من إذاعة خبر الحريق إلى بعد مرور ساعة وثلث الساعة على نشوبه وعزت هذه السلطات أسباب الحريق إلى تماس كهربائي.

وبعد مرور أربع ساعات على بدء إندلاع الحريق أخمدت النيران تماماً في المسجد مخلفة الأضرار التالية :

1 ـ إنهيار جانب من سطح المسجد الأقصى في الجزء الجنوبي الشرقي من المسجد .

2 ـ تفتت قبة المسجد التي سبق ترميمها وتصفيحها قبل سنوات من قبل خيرة من الخبراء والمهندسين العرب

3 ـ إحتراق كامل منبر صلاح الدين الذي يعتبر من أندر التحف التاريخية في العالم

4 ـ تحطم عدد كبير من أبواب ونوافذ المسجد النادرة

5 ـ إحتراق سجاد المسجد وهو من أفخر أصناف السجاد في العالم

6 ـ سقوط معظم النقوش والأيات الكريمة المنقوشة على جدران المسجد

7 ـ تقويض جدران الجناح الجنوبي الشرقي من المسجد

وضوح الجريمة؟،

وبعد إخماد النيران بدأت الجريمة تزداد وضوحاً سواء أمام أهل القدس وسدنة حراس المسجد أو أمام الرأي العام العالمي وبرزت على الفور الحقائق التالية:

ـ أولاً : لا يمكن لتماس كهربائي أن يحدث هذا الحريق الهائل خصوصاً إذا علم أنه روعي في بناء المسجد وكذلك حين ترميمه قبل سنوات عدم إستعمال المواد القابلة للإشتعال في صنعه

ـ ثانياً : من ضمن الأشخاص الذين شوهدوا في المسجد بعيد الحريق بلحظات شاب أشقر الشعر كان ضمن مجموعة اجنبية من الشباب دخلوا إلى المسجد قبيل الحريق بلحظات وإختفوا بعد الحريق بلحظات أيضاً؟

ـ ثالثاً : الخبراء الذين شاهدوا الحريق وأولئك الذين درسوا صوره وكذلك الخبراء الذين شاركوا في ترميم المسجد قبل سنوات يؤكدون أن الحجم لهذا الحريق لا يمكن أن ينتج إلا بواسطة إستعمال مواد شديدة الإحتراق لا يمكن لشخص واحد أن ينقلها وبالتالي يشعلها في أكثر من جزء في الجناح الذي بدأ فيه الحريق.

ـ رابعاً : قطع المياه عن منطقة المسجد بعد ثماني دقائق من بدء الحريق يخلق علامة إستفهام كبيرة خصوصاً إذا علم أن الجهة التي تتحكم بالمياه هي بلدية القدس الصهيوينة.

ـ خامساً : محاولة منع الجماهير من المشاركة بإطفاء الحريق بحجة فتح الطريق لسيارات الإطفاء وعدم وصول هذه السيارات إلا بعد ساعتين يخلق علامة إستفهام كبيرة تؤكد أن هناك جهات رسمية حاولت عرقلة أعمال إنقاذ المسجد وإطفاء حريقه.

ـ سادساً: تبعد الخليل عن القدس أكثر من 35 كيلومترا ويبعد مركز الاطفائية عن المسجد حوالي كيلو متر واحد ورغم ذلك وصلت فرقة إطفاء الخليل إلى المسجد قبل فرقة إطفاء القدس رغم أن فرقة الخليل أعيق مرورها من قبل سلطات الأمن الإسرائيلية على مدخل القدس .. ولهذه الواقعة دلالتها.

ـ سابعاً : تحطيم النوافذ والأبواب رغم عدم الحاجة إلى ذلك كما أكد خبراء الحريق يثير التساؤل كما أن تسليط خراطيم المياه بشدة على الأماكن التي صدعتها النيران رغم خمود هذه النيران يوحي بان القصد من ذلك هو تليين الجدران المصدعة وبالتالي إنهيارها

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s