لمطران حنا عطالله في مدريد: الاحتلال الاسرائيلي لأرضنا ومقدساتنا العقبة الأساسية أمام الحرية والسلام والعدالة

المطران حنا عطالله في مدريد:
الاحتلال الاسرائيلي لأرضنا ومقدساتنا العقبة الأساسية أمام الحرية والسلام والعدالة
المسيحيون العرب ليسوا اقلية في وطنهم بل هم من مكونات اساسية لنسيج المجتمع العربي

أكد المطران عطالله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، ان الاحتلال الاسرائيلي العقبة الاساسية امام السلام والحرية والعدالة في فلسطين والشرق الاوسط،
جاء ذلك في محاضرة حول الوضع في فلسطين عقدت بدعوة ومشاركة كل من مدير المدرسة الدبلوماسية خوسيه انطونيو مارتينيث دي فياريل، وسفير فلسطين لدى إسبانيا كفــاح عودة.
واطلع المطران حنا الحضور وتحدث عن العقبات والمصاعب التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني على أرضه وفي مدنه، وخاصة القدس من قبل قوات الاحتلال، قائلا إن ‘الاحتلال الإسرائيلي لأرضنا ومقدساتنا يشكل العقبة الكأداء أمام نيل حريتنا واستقلالنا كفلسطينيين، هذا الاحتلال الذي يعتبر انتهاكا لكل الأعراف والمواثيق الدولية وأبسط حقوق الإنسان’.
وأضاف أن ‘السلام المنشود يجب أن يكون قائما على العدل وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي من أجل أن يتمكن شعبنا من إقامة دولته على أرضه وعاصمتها القدس’.
وأشار مؤكدا، بصفة خاصة، اننا العرب المسيحيون لسنا بأي حال أقلية، لأننا العرب قبل الإسلام وبعده، ولا نحتاج إلى حماية إلا حمايتنا من مخططات اقتلاعنا من أرضنا ورمينا على أرصفة الغرب مادة ضغط وابتزاز ضد بلداننا. وفي أحسن الأحوال مهاجرين لا انتماء لهم ولا قضايا.
وقد استعرض المطران حنا نبذة عن الوثيقة ‘الهامة’ التي صدرت في شهر تشرين أول (اكتوبر) الماضي، في ختام اجتماع الأساقفة تحت عنوان ‘رسالة إلى شعب الله’، وأهميتها في جمع كافة الكنائس، وتحدث كذلك عن الرسالة التي وجهها البطاركة التي تحمل عنوان (وقفة حق… كاريوس فلسطين) او “الابارتيد الاسرائيلي” والتي تتناول عن معاناة الشعب من الاحتلال.
ومما يجدر الاشارة اليه، ان أهمية البيان الذي صدر بعنوان «وقفة حق»، لا تتوقف على أنه يشرح بالتفصيل للعالم الغربي حجم المأساة الفلسطينية، التي وصفها في أكثر من موضع بأنها وصلت «لطريق مسدود».
وإنما ترجع أيضاً إلى اللغة القوية التي كتب بها. فهي بالغة الوضوح والرصانة، في تحميل الأطراف المختلفة المسؤولية عما يجري على أرض فلسطين، وفي ما تطالب به من أجل وضع نهاية للوضع الحالي.
فالبيان يشرح بالتفصيل ما يتعرض له الفلسطينيون من تدمير لأرضهم وحرمان من مواردهم، فضلاً عن الإذلال اليومي وتقويض النسيج الاجتماعي الفلسطيني نفسه، عبر الفصل الذي تتعرض له الأسرة الواحدة، ليس فقط من خلال جدار الفصل العنصري. وإنما أيضاً من خلال الحواجز والمعابر وسحب بطاقات الهوية. ويشرح البيان لمسيحيي العالم، حرمان المسلمين والمسيحيين الفلسطينيين من الحرية الدينية، بل والوضع الخطير الذي صارت فيه القدس.
وما لا يقل أهمية عن الوصف التفصيلي للمأساة الفلسطينية، هو رصانة البيان وقوة موقفه بشأن مسؤولية الأطراف المختلفة عن تلك المأساة. ففي الوقت الذي لم ينكر فيه البيان مسؤولية الفلسطينيين عن الانقسام الكارثي بينهم.
فإنه ذكر بوضوح أن «المجتمع الدولي يقع عليه جزء مهم من المسؤولية، حين رفض الاعتراف بإرادة الشعب الفلسطيني التي عبر عنها في انتخابات ديمقراطية وقانونية في 2006».
وبينما رفض البيان بلغة قوية وصف المقاومة بالإرهاب، فإنه رفض السعي لإقامة دولة دينية يهودية أو إسلامية على أرض فلسطين. وبينما أكد البيان على اعتبار الاحتلال خطيئة، ودعا كل مسيحيي العالم لمواجهته، فإنه رفض بمنتهى الوضوح، التفسيرات الدينية التي يتبناها بعض مسيحيي الولايات المتحدة ويسوغون من خلالها القهر والظلم على أرض فلسطين.
وبناء على كل ذلك، لم يدع البيان فقط «الأفراد والشركات والدول لأن تنخرط في مقاطعة اقتصادية وتجارية شاملة لكل ما ينتجه الاحتلال»، وإنما دعا أيضاً إلى «بدء نظام عقوبات اقتصادية ومقاطعة شاملة يطبق على إسرائيل».
ورغم أن بيان الفلسطينيين المسيحيين لم يلق في إعلامنا العربي ما يستحقه من اهتمام، إلا أن الإسرائيليين يعرفون جيداً مغزاه ويدركون خطورته. فهو ينقل الحركة الدولية لنزع الشرعية عن الاحتلال، نقلة نوعية كبرى للأمام. وهي الحركة التي وصفها أحد مراكز الفكر الإسرائيلية في مؤتمر هرتزيليا الذي عقد مؤخرا، بأنها صارت «فعالة» وتنطوي على «مغزى استراتيجي مهم، ومن شأنها أن تتحول في غضون سنوات قليلة إلى تهديد وجودي شامل» لإسرائيل
حضر الندوة عدد من الدبلوماسيين العرب والأجانب المعتمدين لدى إسبانيا، بالإضافة إلى طلبة المعهد الدبلوماسي الفلسطينيين والأجانب وجمع غفير من الإسبان والعرب وأبناء الجالية الفلسطينية في مدريد، وكذلك عدد من المدعوين من السلطات المحلية ومنظمات المجتمع المدني.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s