الميثاق المتوسطي

الميثاق المتوسطي

مدريد فى 11يناير 1997

إن المنطقة المتوسطية مهد الديانات التوحيدية الثلاث الكبرى : اليهودية والمسيحية والإسلام، والبوتقة التى انصهرت فيها الشعوب والثقافات ، والتى ظلت ميدان التقاء ومواجهة أيضا ، توجد فى ملتقى ثلاث قارات : آسيا وأفريقيا وأوروبا 0
إن مفاهيم الديمقراطية وحقوق الشخص والجماعات تنبع من التراث ذى الطابع الإنسانى للثقافات المتوسطية وتعد تراثا جمعيا لشعوب المنطقة0
إن إشعاع وعالمية المبادىْ المذكورة أعلاه تدفع بمجموعة الميثاق المتوسطى إلى الإقدام على وضع هذا الإعلان وبالتالى فإن،
الموقعين وهم أعضاء مجموعة الميثاق المتوسطى
—————

وعيا منهم بالإنتماء الى كيان تاريخى انصهر عبر قرون ظلت خلالها مختلف الثقافات تغنى بعضها بعضا مما أسفر عن قيم وتقاليد مشتركة 0
وسعيا منهم وراء هدف العمل على إقامة علاقات فيما بينهم تسمح ببلورة شروط حياة مشتركة يكون قوامها سلم حقيقى ودائم ،
ورغبة منهم فى القضاء على أسباب التوتر القائمة فى المنطقة المتوسطية ، ووعيا منهم بضرورة تعزيز الثقة بين شعوبها بغية تطوير الإستقرار والأمن فى رحابها ،
واعترافا منهم بأن مسألة الأمن غير قابلة للتجزئة فى المنطقة المتوسطية ،
وتأكيدا منهم على أهميَة تنمية العلاقات البين إقليمية بغرض تحديد المصالح المشتركة وتحقيق الإزدهار فى منظومة متلازمة آخذين بعين الإعتبار- على وجه الخصوص – ضرورة التعاون من أجل تنمية دائمة للبلدان النامية فى المنطقة 0
واقتناعا منهم بأن على دول وشعوب المنطقة المتوسطية الإلتزام- فى علاقاتها فيما بينها – بمبادىْ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة وإعلان الأمم المتحدة لسنة 1970 فى شأن مبادىْ القانون الدولى الخاصة بالعلاقات الودية والتعاون بين الدول ، وتصميما منهم على إحترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية والنهوض بها ، وكذا تنمية الديمقراطية ، على إعتبارها جميعها قيما مشتركة 0
وإعتبارا منهم أن من شأن الحوار بين الثقافات والإتصال بين الأشخاص والشعوب فى المنطقة المتوسطية أن يساهم فى تفاهم أفضل كما فى السلم والتقدم المشتركين 0

وإعتبارا منهم لإعلان برشلونه ، الذى صادق عليه المشاركون فى الندوة الأورو- متوسطية التي انعقدت بالمدينة المذكورة يومى27 ، 28 نوفمبر ، وكذلك لبرنامج العمل الملحق به ،
يوصون دول وشعوب المنطقة المتوسطية بتبني وتأسيس إعلان المبادىْ ، الأجواء ذات الأولوية ، والأهدف الخاصة بالتعاون فى تشكيل أنظمة الإنعاش والعمل المستقبلي التالية :

1- إعلان المبادىْ المرتبطة بالعلاقات بين دول وشعوب الإقليم المتوسطى

تدعو مجموعة الميثاق المتوسطى دول وشعوب المنطقة المتوسطية إلى :-

إعادة تأكيد تمسكها بالسلم والأمن والعدالة وكذا بالتنمـــية القارة لعلاقات الصداقة والتعاون ،

التعبير عن تبنيها المشترك ، باعتبارها أعضاء فى الأمم المتحدة ، للمبادىْ التالية والمصاغة طبقا لميثاق الأمم المتحدة 0

الإعلان عن تصميمها على إحترام ما يتبع من مبادىْ وتفعيلها فى الواقع ، كل فى علاقاته مع باقى دول وشعوب المنطقة المتوسطية وذلك بصرف النظر عن أنظمتها السياسية أو الإقتصادية أو الإجتماعية ، أو لحجمها ، أو موقعها الجغرافى أو لمستوى نموها الإقتصادى 0 وهذه المبادىْ الموجهة لعلاقاتها المتبادله تكتسى جميعها أهمية أساسية وقابلية للتطبيق والتفسير فى منظومة جماعية 0

1- المساواه فى السيادة

تحترم دول المنطقة المتوسطية سيادة كل دولة من دولها ، وكذا جميع الحقوق الملازمة لهذه السيادة ، وبخاصة حقوق كل دولة فى المساواه القانونية ، وفى الوحدة الترابية وفى الحرية والإستقلال السياسى 0 وتحترم أيضا حق كل دولة من دولها فى حرية إختيار وتنمية أنظمتها السياسية والإجتماعية والإقتصادية والثقافية ، وكذا حقها فى إستصدار قوانينها والعمل بها فى الميادين الخاصة بسلطتها 0 وستحل مسائل الحدود طبقا لمبادىْ القانون الدولى كما تم تحديدها فى ميثاق منظمة الأمم المتحدة وفى القرار 2625 ( XXV ) الصادر عن الجمعية العامة لهذه المنظمة 0 ولدول المنطقة الحق فى الإنتماء أوعدم الإنتماء إلى المنظمات الدولية0 وفى المساهمة أو عدم المساهمة فى المعاهدات ، ثنائية كانت أومتعددة الأطراف، بما فى ذلك معاهدات الأحلاف0 ولها أيضا الحق فى التزام الحياد 0

2- الإمتناع عن اللجوء إلى التهديد بالقوة أو باستعمالها

ستمتنع دول وشعوب المنطقة المتوسطية، سواء فى علاقاتها فيما بينها أو فى علاقاتها الدولية بوجه عام ، عن اللجوء إلى التهديد بالقوه أو باستعمالها ضد الوحدة الترابية أو الإستقلال السياسى لأية دولة وعن اللجوء إلى إستعمال كل صيغة تتعارض مع القانون الدولى العام ، ومع أهداف الأمم المتحدة ومع هذا الإعلان 0

وستمتنع أيضا عن أى فعل يشكل تهديدا بالقوة أو تهديدا باستعمال مباشر أوغير مباشر للقوة ضد أية دولة أخرى ، وعن عرض القوة بهدف الدفع بدولة أخرى مــن دول المنطقة المتوسطية إلى التخلى عن
الممارسة الكاملة لحقوقها فى السيادة ، وستمتنع كذلك عن الإقدام على أية تدابير إنتقامية تعتمد القوة فى علاقتها المتبادلة مع أية دولة أخرى 0

وستحترم دول وشعوب المنطقة المتوسطية الوحدة الترابية لكل دولة من دولها 0 وستمتنع عن أى احتلال عسكرى ، وعن اللجوء ، سواء مباشرة أو بطريقة غيرمباشرة ، الى القوة أو الى تدابير مخالفة للقانون الدولى بهدف الإستيلاء على أية أرض ، لن يعترف بقانونية أى إحتلال أو تملك تكون تلكم طبيعته 0

وستعتبر دول وشعوب المنطقة المتوسطية أن حدود كل منها غير قابلة للإنتهاك وتمتنع عن المساس بها 0

3- عدم التدخل فى الشؤون المتعلقة بالسلطة الخاصة للدول

ستمتنع دول وشعوب المنطقة المتوسطية عن أى نوع من التدخل ، مباشرا أو غير مباشر كان ، فرديا أو جماعيا ، فى الشؤون الخاصة بكل دولة سواء كانت داخلية أم خارجية ، باستثناء الاجراءات الخاصة التى تمت المصادقة الحرة عليها فى اطار العلاقات المتبادلة 0

وعليه ، فإنها ستمتنع ، ومهما كانت الظروف ، عن اللجوء الى أى شكل من أشكال التدخل المسلح وحتى عن أى تهديد بالتدخل ، وكذا عن أى إجراء من إجراءات الإكراه العسكرى والسياسى والاقتصادى أو غيرها ، الرامية الى إخضاع ممارسة دولة أوشعب ما لحقوقها الملازمة لسيادتها الى مصالحها والحصول هكذا منها على امتيازات لاتتماشى والقانون الدولى 0

وللحيلولة دون قيام الارهاب وبغية القضاء النشط عليه كيفما كان شكله ومهما كانت العوامل التى تغذيه، فإن دول وشعوب المنطقة المتوسطية ستعزز روابط التعاون فيما بينها وستمتنع عن تقديم أى دعم مباشر أوغير مباشر للأنشطة التخريبية وما شابهها الرامية الى قلب نظام الحكم بالعنف فى دولة من الدول الأعضاء 0

4- تسوية الخلافات بالوسائل السلمية

ستسوى دول وشعوب المنطقة المتوسطية الخلافات التى تقوم فيما بينها بالوسائل السلمية وذلك بالطريقة التى لاتعرض السلم والأمن الدوليين للخطر كما لا تخل بالعدالة الدولية 0 وستحاول بالتالى ، بصدق وبروح من التعاون ، إيجاد حلول سريعة وعادلة تسند القانون الدولى ، ولهذه الغاية ستلجأ الى الوسائل السلمية التى يستقر عليها اختيارها، بما فى ذلك اعتماد القواعد المصادق عليها قبل اندلاع الخلافات بين الدول 0

وفى حالة عدم التوصل الى حل بالوسائل السلمية التى اختارتها الأطراف المتنازعة اختيارا حرا، فإن هذه الأطراف ستواصل بحثها عن صيغة لحل سلمى تقبل به 0

وستمتنع دول المنطقة التى يحدث بينها خلاف ، وكذا الدول الأخرى المتوسطية عن أى عمل من شأنه أن يزيد الخلاف خطورة لدرجة يصبح معها الحفاظ على السلم والأمن الدوليين معرضا للخطر ويعرقل بالتالى ترتيبات ايجاد حل للخلاف بالوسائل السلمية 0

وستبذل دول وشعوب المنطقة المتوسطية جهودها ، بما فى ذلك اعتماد المشاورات والمفاوضات السياسية، بهدف اقرار أنظمة خاصة للتسوية السلمية للنزاعات التى قد تحدث فيما بينها 0

5- المساواة فى الحقوق وحرية الشعوب فى تقرير المصير

اعتبارا لمبدأ المساواة فى الحقوق ولحرية الشعوب فى تقرير مصيرها ، فإن لكل الشعوب الحق دائما ، إن رغبت فى ذلك ، فى تقرير وضعها السياسى الداخلى والخارجى بدون أى تدخل خارجى ، ومواصلة نمائها السياسى والاقتصادى والاجتماعى والثقافى حسب ما ترتضيه لنفسها 0

وستحترم دول وشعوب المنطقة المتوسطية مساواة الشعوب فى الحقوق وحقها فى حرية تقرير المصير ساعية فى كل لحظة بأن يتفق عملها مع أهداف ومبادىْ ميثاق الأمم المتحدة ومع القواعد الوجيهة للقانون الدولى بما فى ذلك تلك المتعلقة بالوحدة الترابية للدول 0

6- إحترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية

إن دول وشعوب المنطقة المتوسطية تعترف بالقيمة الكونية لحقوق الانسان وللحريات الاساسية ، التى يعد احترامها عاملا أساسيا من عوامل السلم والعدل والرفاهية الضرورية لتنمية علاقات الصداقة والتعاون فيما بينها وفى علاقتها بباقى الدول 0

وستحترم دول وشعوب المنطقة المتوسطية حقوق الانسان والحريات الأساسية بالنسبةللجميع وستحاول العمل مجتمعة او على انفراد ، بما فى ذلك التعاون مع الامم المتحدة ، على أن يصبح الاحترام الفعلى لهذه الحقوق والحريات كونيا 0

وستسهل وتشجع على الممارسة الفعلية للحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وغيرها من الحقوق ، وهى الحقوق التى تمليها الكرامة الملازمة للكائن البشرى وتعد أساسية لتطوره الحر0

وفى هذا السياق ستعترف دول وشعوب المنطقة المتوسطية بحرية الفرد فى الاعلان عن دينه أو معتقده حسب ما يمليه عليه ضميره وستحترم هذه الحرية ، سواء تم ذلك فرديا أو جماعيا 0

وستحترم دول وشعوب المنطقة المتوسطية التى توجد فوق ترابها أقليات إثنية أودينية أو لغوية ، حق الأفراد المنتمين لهذه الأقليات فى المساواة أمام القانون0 وستتخذ مايلزم من الإجراءات التى تضمن لهم تمتعا حقيقيا بحقوق الإنسان وبالحريات الأساسية 0

ولهذه الغاية ستضع فى الإعتبـار- على وجه الخصــــوص- المؤتمر العالمى لحـــــقوق الانســــان ( فيينا0 1993 ) ومؤتمر حقوق الطفل (1989 ) وحقوق الشباب والاشخاص المسنين 0 وستولى عناية خاصة بحقوق المرأة المتوسطية طبقا لما جاء فى قرارات المؤتمر العالمى ، الرابع حول المرأة ( بكين 1995 )0

وفى دائرة حقوق الانسان والحريات الاساسية، ستعمل دول وشعوب المنطقة المتوسطية طبقا لميثاق الأمم المتحدة والإعلان العالمى لحقوق الإنسان 0 وستحترم كذلك الالتزامات المترتبة على المصادقة على الإتفاقيات الدوليةبما فيها الاتفاقان الدوليان الدوليين للأمم المتحدة الخاصان بحقوق الإنسان(1996)0

7- التعاون بين الدول

ستنمى دول وشعوب المنطقة المتوسطية تعاونها فيما بينها ومع كل الدول فى جميع الميادين حسب أهداف وغايات ميثاق الأمم المتحدة ، والقرار2625(XXV) الصادر عن الجمعية العامة والمبادىْ التى يتضمنها هذا الميثاق 0

وستحاول ، فى مجرى تنميتها لعلاقات التعاون ، أن تدفع فيما بينها بالتفاهم والثقة المتبادلتين وبعلاقات الصداقة وحسن الإرادة وكذا بالسلم الدولى والأمن والعدل0 وستسعى كذلك الى الرفع من رفاهية شعوبها وستساهم ، من بين ما تقوم به ، فى الإستجابة لطموحاتها من خلال إتاحة الفرصة أمامها لتستفيد من الإمتيازات التى تترتب عن مزيد من المعرفة المتبادلة وعن التقدم والنجاحات المكتسبة فى الميادين الإقتصادية والإجتماعية والعلمية و التكنولوجية والثقافية والإنسانية 0 وستتخذ الإجراءات الملائمة الرامية الى توسيع دائرة الشروط التى تجعل هذه الإمتيازات فى متناول الجميع، وستسعى الى التخفيض من الفوارق فى مستوى النمو الإقتصادى فى المنطقة وفى العالم 0

وستتعاون على وجه الخصوص من أجل الحفاظ على البيئة فى المنطقة المتوسطية ومن أجل استعمال الموارد الطبيعية بغية تحقيق هدف التنمية الدائمة بطريقة مرضية سواء على الصعيد المحلى أو العام ، طبقا لميثاق برشلونة (1995) وملحقاته ، وطبقا لقرارات مؤتمرالأمم المتحدة الخاصة بالبيئة والتنمية ، المنعقد فى ريو دى جانيرو(1992) بما فى ذلك الأجندا 21 والأجندا ميد(1994) 0

وستتعاون فى اتخاذ الاجراءات التى تؤدى إلى دعم الأمن بالمنطقة ، وخاصة تلك التى تشكل خطوا ت فعالة تتجه نحو الهدف النهائى ، ألا وهو نزع السلاح وبصورة كاملة فى اطار مراقبة عالمية جادة وحاسمة 0

وستتعاون فيما بينها بغية تنمية آليات المساعدة الإنسانية على المستويين الحكومى وغير الحكومى تحت إشراف الأمم المتحدة والمنظمات الدولية المختصة0

8- الإحترام الصادق للإلتزامات المتعاقد عليها طبقا للقانون الدولى

ستحترم دول وشعوب المنطقة المتوسطية صادقة الإلتزامات المتعاقد عليها طبقا للقانون الدولى سواء منها تلك الناجمة عن مبادىْ وقواعد القانون الدولى العام أو المنبثقة عن المعاهدات الدولية الجارى بها العمل والتى تكون قد صادقت عليها 0

وفى مجال ممارستها لحقوقها فىالسيادة بما فى ذلك إصدارها لقوانينها الخاصة وتطبيقها فى الميادين المعنية ، فإنها ستفى بالتزاماتها طبقا للقانون الدولى ، ومن جهة ثانية فإنها بالتأكيد ستأخذ بالإعتبار وستضع حيز التطبيق الإجراءات الواردة فى إعلان برشلونة المصادق عليها من طرف المؤتمر الأورو-متوسطى 0

الأجواء ذات الأولوية ، والأهداف الخاصة بالتعاون

1- تشييد السلم والأمن

إن دول وشعوب المنطقة المتوسطية ترغب تمشيا مع ميثاق الأمم المتحدة فى إزالة أسباب التوتر التى قد تنشأ فيما بينها ، مساهمة بذلك فى تعزيز السلم والأمن فى العالم، لذلك فهى عازمة على توثيق عرى الثقة المتبادلة فيما بينها بهدف تعزيز السلم والأمن فى إقليم البحر المتوسط عن طريق التعاون ، وهى واعية بأن تشييد السلم والأمن يرتكز على مبادىْ الرفاه الإقتصادى والعدل والديمقراطية 0

إن التجربة الإيجابية لترتيبات CSCE تسمح بالتفكير بتفاؤل فى المصادقة على مجموع ,,إجراءات الثقة المتوسطية(MCM ) ،، والتى قد تصبح ، فى ظل الشفافية ، عامل إنفراج فى المنطقة المتوســـطية 0

ونتيجة لذلك فإنها تعتبر من المرغوب فيه بذل مجهودات مشتركة بغية الدفع بعملية الإنفراج ونزع السلاح، ومن أجل بلوغ ذلك فإنها ستأخذ بالإعتبارات الأساسية التالية:-

– الطبيعة التكاملية للجوانب السياسية والإقتصادية للمسألة الأمنية 0

– تداخل أمن كل دولة على حدة مع الأمن الشامل للإقليم المتوسطى وكذا الترابط القائم فى السياق العالمى للأمن فى البحرالأبيض المتوسط وفى أوروبا 0

– إحترام المصالح الأمنية لجميع دول وشعوب المنطقة المتوسطية الملازمة لسيادتها 0

– أهمية إيجاد حل سلمى وعادل للصراعات الرئيسية التى تشهدها المنطقة المتوسطية كالصراعات فى شبه جزيرة البلقان وفى الشرق الأوسط ، وخارجهما ، والتى تحول دون التقدم فى إقامة قواعد دائمة للسلم والأمن 0

– من المهم أن يسهرالمشاركون فى الملتقيات الخاصةبالمفاوضات على حصول الدول المشاركة ، بطريقة ملائمة ، على المعلومات الخاصة بالتطور الحاصل وبالتقدم المنجز وبالنتائج الفعلية، كما يجب أن يقيموا وزنا للاهتمامات المبررة لكل دولة من هذه الدول فى أن توضع وجهات نظرها فى الإعتبار 0

إنطلاقا من هذه الإعتبارات الأساسية ستدرس دول وشعوب المنطقة إمكانية المصادقة على إجراءات إيجابية تهدف إلى تعزيز الثقة من أجل تخفيض عدد القوات المسلحة والتقليص التدريجى من أسلحة الدمار الشامل وناقلاتها حتى يتحقق إفراغ المنطقة كليا من السلاح النووى 0

وستدرس دول وشعوب المنطقة المتوسطية أيضا مسألة إنشاء أنظمة إقليمية للأمن التعاونى المتوسطى تضمن إمكانية إقامة بنيات دائمة للتعاون قد تستخدم – طبقا لميثاق الأمم المتحدة – فى مهمات تهدف إلى إقامة السلم والحفاظ عليه وتوطيده 0

2- إقتصاد وتنمية مشتركة وشراكة

تعتبر دول وشعوب المنطقة المتوسطية أن ما تبذله من جهود من أجل تكثيف التعاون الإقتصادى والإجتماعى يساهم فى تعزيز السلم والأمن فى المنطقة المتوسطية وفى العالم0 لهذا الغرض ستضع فى الإعتبار مقررات القمة الإقتصادية لشمال افريقيا والشرق الأوسط(الدار البيضاء 1994) 0

ووعيا منها بتنوع أنظمتها الإقتصاديةوالإجتماعية،واعتبارا لإختلاف مستويات نمائها الإقتصادى ، فإن الدول المشاركة تعيد تأكيد إرادتها فى تكثيف تعاونها على أساس المساواة والإستفادة المشتركة والمعاملة بالمثل وهو ما من شأنه أن يقود إلى توزيع عادل للحقوق والواجبات 0

وفى هذا السياق فإنها مقتنعة بأن الترابط الإقتصادى العالمى – والذى تدعم بعد نهاية ( الحرب الباردة )، يملى ضرورة العمل على التعزيز والزيادة فى مستوى فعالية الجهود المشتركة بغية إيجاد حل للمشاكل الإقتصادية الرئيسية التى توضع على الصعيد العالمى ؛ كالتغذية وتزويد السكان بالماء الصالح للشرب والبحث عن مصادر بديلة للطاقة وعن المواد الأساسية وتوزيعــــها وكذا المشــــاكل النقدية والمالية وعلى وجه الخصوص البحث فى حل تفاوضى عادل لمسألة المديونية0 ونتيجة لذلك فإنها تشدد على الحاجة للنهوض بعلاقات إقتصادية دولية قارة وعادلة بهدف المساهمة فى التنمية الإقتصادية الدائمة والمتواصلة والمتنوعة لكل الدول0 وهى بذلك مصممة العزم على تطوير تعاونها وذلك عن طريق اقرار إجراءات مشتركة فى الميادين التالية :-

1- الأمن الغذائى

– يعد الأمن الغذائى عنصرا أساسيا من عناصر الأمن العام بالنسبة لكل دولة من دول وشعوب المنطقة المتوسطية وكذا بالنسبة للمنطقة بكاملها 0

– إن التقليص من التبعية الغذائية فى أفق تحقيق الإكتفاء فى هذا الميدان يستوجب المساعدة المباشرة للبلدان المعنية حتى تتمكن من النهوض بقطاعها الصناعى المنتج 0 ولهذا الغرض فإن دول وشعوب المنطقة ستشجع على الزيادة فى الإنتاج الغذائى وإتقان التقنيات الزراعية وتكوين المزارعين، وستدعم من جهة ثانية كل ما من شأنه الرفع من الإنتاج الزراعى وتربية المواشى- سواء على مستوى الجودة أو الكم، وكذا التوزيع وسلامة التزويد0 وستضمن أيضا إمكانية حصول السكان على الموارد الغذائية الأساسية بإعتبار ذلك حقا أساسيا 0

2- التخفيض من المديونية

– إن العمل على إنهاء علاقات التبعية لفائدة علاقات متبادلة يفترض إيجاد حل لأزمة المديونية، الناجمة عن التخلف وعن تدهور علاقات التبادل0 وستساهم الجهود المبذولة للتخفيض منها وإدارتها بصفة مشتركة مساهمة حاسمة فى المساعدة على النماء الاقتصادى والاجتماعى لدول المنطقة المتوسطية 0

– وستدرس حكومات الدول المشاركة الاجراءات اللازم اعتمادها والتى من شأنها أن توقف تصاعد وتيرة إرتفاع المديونية، وأن تقلص منها وأن تحسن من طرق معالجتها وإدارتها لفائدة التنمية المشتركة داخل الإقليم المتوسطى 0

3- المبادلات التجارية والمجموعات تحت-إقليمية

– التشجيع على توسيع مجال التبادل التجارى للمنتجات الخدمات وبخاصة عبر التخفيض أو القضاء التدريجى على كل أنواع المعوقات التى تقف فى وجه التجارة وذلك طبقا للاتفاقيات الإخيرة لجولة الأوروغواى المنعقدة فى اطار,,الغات،، وللمهام المنوطة بالمنظمة العالميةللتجارة المؤسسة حديثا، وإقامة الاتصالات اللازمة لإنشاء منطقة التبادل الحر 0

– تشجيع كل الإجراءات التى تهدف إلى تقوية التعاون الأفقى وكذا نمو المجموعات التحت-إقليمية التى تنشأ عن طريق نظام الشراكة أو غيره 0

– تنمية اتــصالات الأعمال بين ممثلى الهيئات الرسمية ومختلف المؤسسات والشركات والبنوك0

– التشجيع على نشر وتوزيع المعلومات الاقتصادية والتجارية،كذا وتحسين الشروط الملائمة لتنمية التجارة والتعاون الدولى فى مجال تنشيط الأعمال التجارية بما فى ذلك التسويق 0

4- التعاون الصناعى والمشاريع ذات النفع المشترك

– تسهيل ابرام اتفاقيات بين الحكومات وأخرى بين الأطراف المعنية ، تنمية الإنتاج والتسويق المشتركين0 والشركات المختلطة، وتبادل المعارف التقنية0 وبراءات الاختراع والرخص، والأبحاث الصناعية المشتركة، ونقل التكنولوجيا وخاصة التكنولوجيا,, النظيفة،، الخ00

– التشجيع على جميع أشكال تبادل المعلومات والتعريف بالتجارب الهامة 0

– تحسين شروط قيام التعاون الصناعى 0

– التشجيع على بلورة مشاريع جديدة مشتركة فى قطاعات كمصادر الطاقة، واستخراج وتحويل المواد الأولية المعدنية، وتبادل الطاقة الكهربائية، والشبكات الطرقية وطرق الاتصال البحرية، وبصفة عامة البحث والتنمية فى مجال الطاقات المتجددة 0

5- العلم والتكنولوجيا

– توسيع مجال التعاون فى قطاعات كالفلاحة والطاقة وتكنولوجيا النقل والأرصاد الجوية وعلم المياه، وتكنولوجيا الاتصالات، والفيزياء، والكيمياء، والطب، والصحة، الخ00، وذلك بواسطة نشر المعلومات وتبادلها والاتصالات المباشرة0 وعن طريق إعداد وتنفيذ برامج ومشاريع ذات فائدة مشتركة، والمشاركة فى برامج دولية، وبواسطة إجراءات أخرى مناسبة 0

6- السيـــــاحة

– التشجيع على الزيادة فى حجم السياحة الدائمة، سواء بالنسبة للأفراد أو بالنسبة للمجموعات عن طريق تحسين البنيات التحتية والتعاون فى هذا الميدان، وعبر إنجاز مشاريع سياحية مشتركة وتبادل المعلومات0

3- البيئــــــــــــة

يجب أن يعتمد التعاون فى مجال البيئة على المبادىْ والقواعد التى تحظى باعتراف عام: توفير الضمانات حتى لاتصاب البيئات المجاورة خارج حدود أية دولة من دول المنطقة بالضرر من جراء الأنشطة التى تتم فوق تراب دولة أخرى أوضمن المجال الذى تشمله سلطتها التشريعية أو مراقبتها ، إخبار الدول المعنية بقرار السماح بانطلاق أنشطة يحتمل أن يكون تأثيرها خطرا على البيئة والتشاور معها فى هذا الشأن، التقدير المسبق للإنعكاسات البيئية التى قد يتركها أى نشاط حامل لخطر كامن على البيئة، استعمـــال أجود التكنولوجيات المتهيأة واعتماد أفضل الطرق بالنسبة للبيئة، الإخبار الفورى والتعاون من أجل إزالة تأثيرات أى حادث تترتب عنه أضرار بالنسبة للبيئة ، والعمل بمبدأ التعاون عن طريق المنظمات الدولية المناسبة 0

ومن المنتظر أن يتكثف التعاون فى بعض الميادين الخاصة عن طريق إبرام اتفاقيات دولية ترمى الى الحفاظ على البيئة الطبيعية والإنسانية للمنطقة فى مجالات من قبيل حماية التربة والغابات والغطاء النباتى والتصحروانتشار المدن والمناطق الساحلية والمصادر المائية ، وحماية البحار والحفاظ على الطبيعة والكنوز الطبيعية والرقابة الدولية للنفايات والمواد الخطرة0 ويجب أن يتكثف التعاون من خلال المؤسسات الموجودة وبخاصة ” مخطط العمل من أجل البحر الأبيض المتوسط ” والمخطط الأزرق لبرنامج الأمم
المتحدة حول البيئة والتعاون مع المصالح التابعة للجنة الأوروبية المكلفة بتفعيل قطاع البيئة فى اطار برنامج ” الشراكة الأورو-متوسطية “0 ولابد من تكثيف التعاون مع ممثلى المجتمع وبخاصة مع المنظمات غير الحكومية المعنية التى تنسق فيما بينها 0

وستضع دول وشعوب المنطقة المتوسطية فى الإعتبار اختلاف مستويات نمائها وستحترم توصيات مؤتمرالأمم المتحدة للبيئة والتنمية لسنة1992 والأدوات الإقليمية لحماية البيئة فىالإقليم المتوسطى وذلك سعيا وراء هدف التنمية الدائمة بغية الرفع من جودة شروط العيش دون المساس بالمصالح المشروعة للأجيال القادمة 0

وتلتزم الدول ومنظمات المجتمع المدنى بالمساهمة النشطة داخل اللجنة المتوسطية للتنمية الدائمة التى أنشأت فى اطار ” مخطط العمل من أجل البحر الأبيض المتوسط ” و” المخطط الأزرق لبرنامج الأمم المتحدة حول البيئة ” بهدف تأسيس ملتقى( FORUM ) للتحاور وللتداول فى قضايا ادارة البيئة ، وهو ملتقى تستلزمه التنمية الدائمة للمنطقة0

4- الشئون السكانية والصحة والسياسة الإجتماعية

1- الشئون السكانية

تعتبر دول وشعوب المنطقة المتوسطية أن الحراك السكانى- وبخاصة العمالة المهاجرة فى المنطقة المتوسطية ، صار يحمل وزنا يجعل منه عاملا اقتصاديا واجتماعيا وإنسانيا مهما سواء بالنسبة لبلدان الاستقبال أو البلدان الأصل 0 وبذات الوقت فإن هذا الحراك أدى الى بروز مشاكل اقتصادية واجتماعية وانسانية وجب حلها لما فيه مصلحة الأطراف، تمشيا مع القانون الدولى وعلى وجه الخصوص مع المعاهدات الدولية المعمول بها0 وستدعم دول وشعوب المنطقة الأعمال التى تباشر فى الأمدين المتوسط والبعيد بهدف الحيلولة دون حدوث المشاكل المرتبطة بحركات الهجرة وإيجاد حلول للقائم منها سواء فى البلدان مصدر الهجرة أو فى بلدان الإستقبال0 وذلك من خلال تطبيق توصيات مؤتمر الأمم المتحدة حول السكان والتنمية ( القاهرة 1994) والتعريف بها 0

2- الصحــــة

تعتبر دول وشعوب المنطقة المتوسطية أن التحقيق لمستوى صحى رفيع يعد هدفا يحظى بالأولوية فى ميدان التعاون فيما بينها وتعمل فى اتجاهه عن طريق اطلاق العمليات المشتركة للوقاية من الأمراض ودعم الإعلام والتربية الصحيتين0 ويجب أن تصبح معايير الحماية الصحية عنصرا أساسيا من عناصر التعاون داخل المنطقة فى ميادين أخرى كالحفاظ على البيئة والعلم والتكنولوجيا والسياسة الإجتماعية والتعاون من أجل التنمية 0

3- السياسة الإجتماعية

وعند تعاونها فى مجال السياسة الإجتماعية ستضع دول وشعوب المنطقة المتوسطية فى الإعتبار قرار” كوبنهاغن ” الخاص بالتطور الاجتماعى (1995 ) وستأخذ بنظر الاعتبار ايضا المشاكل التى تواجهها كل دولة بالنظر الى مستوى نموها الاجتماعى-الاقتصادى وستشجع على توفير الشروط الملائمة لحركة منتظمة للشغيلة (العمال) والسهر على تحسين أوضاعهم الشخصية والاجتماعيـــــة وإن اقتضى الحال تنظيم تشغيلهم وإعدادهم الأولى على المستويين اللغوى والمهنى0 وعلى دول وشعوب المنطقة المتوسطية أن تسهر على أن تعامل الشغيلة (العمال) المهاجرة فى بلدان الاستقبال معاملة مماثــلة، إن أمكن ، لتلك المعمول بها تجاه الشغيلة(العمال) المحلية0 وستولى عناية خاصة بحاجياتهم فى مجال الاندماج، بعناية تتزايد بقدر ما تطول اقامتهم، وبضرورة احترام مبدأ التجميع العائلى وحق الأطفال فى الحصول على تعليم إضافى فيما يخص لغتهم وثقافتهم الأصليتين 0

5- البعد الإنسانى والحوار بين الثقافات

دون الإضرار بالأنظمة الإقليمية التى تنتمى اليها دول وشعوب الإقليم المتوسطى المشاركة فإنها ستدرس بعناية مسألة تزويد المنطقة بالآليات والإجراءات التى تسمح بالمراقبة الدولية ، بواسطة الأجهزة المختصة ، لاحترام الحقوق والحريات الأساسية للأشخاص المعترف بها فى القانون الدولى0 ومن بين هذه الإجراءات، وجب إضافة تلك التى يمكن العمل بها بطلب من دولة أو مجموعة دول من دول المنطقة0

ان الحوار بين الثقافات يعد عاملا حيويا فى تطور التعاون والتقارب داخل المنطقة0 ومن اللازم أن يعتمد التعاون الهادف الى حماية الوسط الثقافى والدفع بالحوار بين الثقافات على مبادىْ ومقاييس وأهداف وبرامج اليونسكو0ولهذا الغرض ستشجع على الأعمال التى من ضمنها ما يلى :

1) الاتصالات الإنسانية

– تطوير الإتصالات بين الأشخاص، مع اعتبار العلاقات العائلية كقاعدة أساس والعمل على حماية الحق فى إعادة تجميع الأسرإن اقتضى الأمر0

– تحرير شروط السفر لأغراض شخصية أو مهنية من خلال تسهيل اجراءات الدخول والخروج ومن خلال التخفيف من حدة القوانين الخاصة بحركة مواطنى دول الإقليم على ترابه، ومن خلال التخفيض التدريجى من مصاريف التأشيرة ومن الوثائق الرسمية الخاصة بالسفر 0

– تشجيع الملتقيات بين الشباب بالرفع من حجم الاتصالات والمباريات الرياضية 0

2) الحوار بين الثقافات

– الإعتراف بالاختلافات الثقافية والإثنية والدينية واحترامها0

– إشاعة المعرفة والتفاهم المتبادلين من خلال إقامة بنيات( ملتقيات ) إقليمية ملائمة0

3) الحصول على المعلومات

– التشجيع ، بوجه عام ، على نشر المعلومات بكامل الحرية وعلى أوسع نطاق بتحسين رواجها الشفوى والمطبوع والمسجل على أفلام والإذاعى وكذا إمكانية الحصول عليها عبر توسيع مجال المبادلات0

– تحسين الشروط التى يقوم فى ظلها صحافيو دولة ما من الدول المشاركة بالإضطلاع بمهمتهم داخل دولة أخرى من دول المجموعة 0

6- تربية وثقافة

مساهمة منها فى تعزيز السلم والتفاهم بين دول وشعوب الإقليم المتوسطى بدون أى تمييز فىالعرق والجنس والسن والثقافة واللغة والدين ونظم القيم أوفى الأصل الاثنى أو الاجتماعى أو الوطنى، وبغض النظر عن أنظمتها السياسية والاقتصادية والإجتماعية، فإن دول وشعوب الاقليم المتوسطى ستعـــمل على تكثيف المبادلات العلمية والثقافية والجامعية فيما بينها وستعمل أيضا على حل مشاكل التربية0 ولهذه الغاية فقد استقر رأيها على الاجراءات التى تسعى الى تحقيق الأهداف الآتية :

1) التعاون والمبادلات فى الميدان الثقافى

– الإكثار من العلاقات بين مؤسسات الدولة والهيئات غير الحكومية العاملة فى الميدان الثقــــافى0

– الدفع فى اتجاه تحقيق أكبر معرفة متبادلة للأعمال الأدبية والفنية وكذا للقطاعات الثقافية الأخرى والنفاذ اليها 0

– توسيع دائرة الإتصالات والتعاون بين الفنانين المبدعين وفعاليات الحقل الثقافى 0

– تنمية أشكال التعاون الثقافى من قبيل الملتقيات الدولية الفنية والمسرحية والموسيقية والسينمائية وغيرها، وأسواق ومعارض الكتب والمشاريع المشتركة لحماية الآثار والمواقع التاريخية – الفنية، وكذا الإنتاج المشترك وتبادل الأشرطة والبرامج الإذاعية والتلفزية0

2) التعاون والتبادل فى مجال التربية

– الإكثار من العلاقات بين مؤسسات الدولة والهيئات غير الحكومية العاملةفى ميدانى التربية والعلوم 0

– الرفع من مستوى استفادة طلبة وأساتذة وباحثى كل دولة وشعب من دول وشعوب المنطقة المتوسطية-فى شروط يقبل بها الجميع- من المؤسسات التربوية والثقافية والعلمية التى تتوفر عند باقى دول وشعوب المنطقة، وكذا القيام بتقييم أدق لمشكلة المقارنة والمطابقة بين المستويات والشهادات الأكاديمية 0

– التشجيع على دراسة لغات وحضارات الشعوب الأخرى بهدف خلق الشروط الملائمة لمعرفة أعمق بثقافة كل بلد0

– تبادل الخبرات فى مجال مناهج التعليم فى مختلف الميادين0

– تطوير البرامج التربوية والثقافية التى تخدم السلم حسب القواعد التى تقرها اليونسكو0

– تطوير تربية من أجل البيئة تهدف الى خلق تلاؤم فى هذا الحيز البيئى والتاريخى والذى يحدد

مختلف الهويات الثقافية المتوسطية 0

111

العمــل المسـتقبلى

توصى مجموعة الميثاق المتوسطى دول وشعوب الإقليم المتوسطى وكذا منظماته الدولية بالعمل لصالح انطلاق ترتيبات دائمة تهدف الى تعزيز التضامن فى البحر الأبيض المتوسط من خلال الإقدام على مبادرات ملموسة وخلاقة تضع فى الإعتبار الخصوصيات الفعلية وحاجيات الإقليم 0

وتعلن مجموعة الميثاق المتوسطى عن رغبتها فى مواصلة بلورة الجوانب المؤسساتية لإعلان برشلونة الذى صودق عليه خـــــلال المؤتمر الأورو-متوسطى ، فى إطار ترتيبات دينامية تجعل من هذا المؤتمر ميدانا دائما تصاغ فيه علاقات التعاون بين جميع دول وشعوب المنطقة. وتوصى مجموعة الميثاق المتوسطى دول وشعوب الإقليم المتوسطى بالمصادقة على وجه الخصوص على الإجراءات التالية :

(1) إنشاء سكرتارية دائمة تنهض بمهام تنسيق وإدارة الترتيبات .

(2) تنمية وتوطيد إطارتنظيم يتضمن مشاورات قطاعية أو ملتقيات حوار واسعة والتى يجب أن تعنى على وجه الخصوص بميادين التعاون الآتية :

ملتقى من أجل بناء السلم والأمن

ملتقى الاقتصاد والتنمية المشتركة والشراكة

ملتقى البيــــئة

ملتقى السكان والصحة والسياسة الاجتماعية

ملتقى البعد الإنسانى والحوار بين الثقافات

ملتقى التربيـــة والثقافـــة

(3) عقد اجتماعات القمة بين رؤساء دول وحكومات الدول المشاركة بهدف المصادقة على الآليات الأساسية والقرارات البارزة الخاصة بانطلاق وتصحيح المسارات والبنيات الأساسية للمؤتمر، وعلى وجه الخصوص تلك الرامية إلى تطبيق الإتفاقيات المبرمة فى اطار مختلف المؤتمرات القطاعية.

IV

المعايير التى يستلهم منها الميثاق المتوسطى مادته

إن الميثاق المتوسطى يستلهم مادته من المعايير التالية :

1) الشمول

لاينحصر الحقل فى جزء من حوض البحر الأبيض المتوسط ولافى البلدان الشاطئية0 إنه يتضمن كذلك المناطق المجاورة التى تعتبر عادة متوسطية0 لذلك جاء الإعلان معنونا ” الميثاق المتوسطى ” بدل ميثاق البحر الأبيض المتوسط ، متوخيا هكذا بهذا الانفتاح إبراز إرادته فى تجاوز تناقضات ومشاكل المجتمع الدولى0

2) التثاقف والتعددية والتسامح

إن الميزة الخاصة الأساسية لهذا الميثاق ، والتى تضفى عليه بدون شك شرعيته، تكمن فى طابعه الثقافى ، مع استبعاد أى تأويل لهذه الميزة فى اتجاه نوع من المجانسة لمختلف الهويات الثقافية المتوسطية التى قد تحصل تحت ظل أقواها0 إن المجتمع المتوسطى المتداخل الثقافات قد تم تصوره كميدان مفتوح تتعايش فى ظله مختلف الهويات الثقافية المتكافئة الفرص ، وهو العامل الوحيد الذى بإمكانه إضفاء الشرعية عليها بعيدا عن أى مقياس آخر يقول بالنقاء الإثنى والدينى أو الثقافى وما شابه ذلك من ضروب إنعدام التسامح ، مع مراعاة محتويات ” ميثاق قرطاجنة حول التسامح فى البحر الأبيض المتوسط ” المصادق عليه تحت إشراف اليونسكو 1995

3) التضامن

يجب أن لايفهم الميثاق إلا بكونه مقترحا مبنيا على التضامن بين الشعوب والهويات الثقافية والأفراد، وفوق المصالح الخاصة سواء كانت ما بين الحكومات أو وطنية، دولية أو فوق-وطنية0

4) التعــــــاون

يعتبر الإعلان محصلة للإرادة فى تجاوز الاختلافات والمسافات القائمة بغية انجاز مشروع مشترك0

5) تكافؤ الفرص والحقوق

يعتبر الميثاق بالأساس عملا مناهضا لأى نوع من أنواع التمييز الذى قد يقود اليه تمايز فى بعض الخصائص كالجنس والثقافة0 ومناهضا للعنصرية ولكراهية الأجنبى0 وهذا مؤداه، أساسا، التشجيع على إحلال تكافؤ دقيق فى الفرص وفى الحقوق0

6) بناء السلم والأمن

– ينظر الى السلم والأمن المتوسطيين على اعتبارهما مصدر نفع كبير سواء على الصعيد الدولى أو فى علاقة الدول فيما بينها أو على المستوى الإنسانى0 وتبعا لذلك وجب التشجيع عليهما ، والحيلوله دون انحرافهما، وحمايتهما، والسهر عليهما وتنميتهما0 إن بناء السلم والأمن يعد من الاعتبارات الحيوية بالنسبة لمجموع المنطقة المتوسطية0 ويتم تصوره كوسيلة تسمح ببلورة الإجراءات التى تدفع فى اتجاه اشاعة الثقة والأمن، التى لامندوحة عنها كلما تعلق الأمر بالبحث فى حل سلمى لجميع النزاعات التى قد تصيب المحيط المتوسطى ، داخل أفق بناء نموذج للتعاون فىالإقليم 0

V

إنشاء منظمة الميثاق المتوسطى

ولتحقيق الأهداف والأولويات والأعمال التى يتضمنها الميثاق فإن مجموعة الميثاق المتوسطى تتفق فيما بينها على :

أن تتشكل خلال هذا الاجتماع كمنظمة إقليمية خاصة تضطلع ، على المستوى الوسطى بين المجتمعات والدول، بتفعيل المبادىْ المنظمة للعلاقات بين الشعوب والدول المتوسطية المدونه فى هذا الميثاق ، والأهداف الخاصة بكل ميدان من أجواء التعاون التى تحظى بالأولوية كما سبق تحديدها ، وكذا بالعمل على خلق الشروط الضرورية لتحقيق الأهداف والأعمال الضرورية لقيام المنظمة 0

VI

بنــــود إضافيـــــة

صلاحية وتطبيق الميثاق المتوسطى

يبدأ العمل بالميثاق مباشرة بعد المصادقة عليه من طرف أغلبية ثلثى أعضاء مجموعة الميثاق المتوسطى التى ستسمى بداية من تلك اللحظة ” منظمة الميثاق المتوسطى ” المكلفة بالسهر على التطبيق الفعلى لهذه الوثيقة 0

مراجعة وتقويم الميثاق المتوسطى

تعقد منظمة الميثاق المتوسطى اجتماعا بعد مرور أربع سنوات على بداية العمل بهذه الوثيقة وذلك لمراجعة وربما لتغيير هذا الميثاق 0

مدريد 11يناير 1997

تصريح رئيس المنظمة

إن الرئيس الحالى لمنظمة الميثاق المتوسطى قد لاحظ عند مراجعته لمقترحات العديد من الموقعين على هذا الميثاق السالف الذكر ان الوثيقة المذكورة تم التوقيع عليها من طرف أشخاص ينتمون الى مجتمعات مختلفة ومعنيون بقضاياها ، وأنهم وقعوا بصفتهم الشخصية0 والموقعون إذ يؤكدون على صفتهم كممثلين للمجتمع المدنى فإنهم يتوجهون الى دول وشعوب المنطقة لدعوتهم الى تبنىَ مضمون الميثاق المتوسطى وعلى وضعه موضع التنفيذ وتفعيله0

مدريد فى 13يناير 1997

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s