ملاحظة

الفنان بكري يرفض الاعتذار لجنود الاحتلال عن فيلم جرائمهم بجنين

الفنان بكري يرفض الاعتذار لجنود الاحتلال عن فيلم جرائمهم بجنين
زهير أندراوس:
2011-03-08

الناصرة ـ ‘القدس العربي’ قالت صحيفة ‘يديعوت أحرونوت’ العبرية في عددها الصادر أمس إنّه نشب جدال حامي الوطيس في المحكمة العليا الإسرائيلية أمس بين الفنان الفلسطيني، محمد بكري، وبين جنود الاحتلال، الذين اتهموه بالعنصرية بسبب فيلم (جنين)، وردّ بكري عليهم بالقول إنّ جيش الاحتلال يجب أن يعتذر عن الجرائم التي يرتكبها، وعندما وصلت الوقاحة من قبلهم إلى حد لا يطاق صرخ الفنان بكري في وجههم: أنتم كلاب.
على صلة، وفي أعقاب مرافقة النائب احمد الطيبي، رئيس كتلة القائمة الموحدة والعربية للتغيير، والنائب محمد بركة رئيس كتلة الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، للفنان محمد بكري في المحكمة العليا أثناء المرافعة ضده عن فلم جنين جنين، شنّ اليمين وعدد من الصحافيين المتطرفين هجمة عليهما على اعتبار أنهما يدعمان شخصاًَ عنصرياً. وانتقد الصحافي ايتان شفارتس في النشرة الإخبارية الصباحية في القناة الثانية النائبين الطيبي وبركة وذلك لوقوفهما إلى جانب الفنان محمد بكري في المحكمة العليا الإسرائيليّة في قضية ملاحقته من قبل جنود الاحتلال.
وقال شفارتس: لقد اخطأ النائبان الطيبي وبركة ولا يجب على النواب العرب أن يقفوا إلى جانب كل عربي يرتكب خطأ، ففيلم جنين جنين هو فيلم فظيع وسيئ أساء للجنود وهذا الدعم الأوتوماتيكي من الطيبي وبركة غير مقبول إطلاقًا، على حد تعبيره. أما الصحافي ماتي جولان فكتب في مقالة في صحيفة ‘غلوبس’ الاقتصادية بعنوان (محمد كهانا): إنّ الذين يدعمون محمد بكري هم يساريون يدعمون شخصاً هو من أكبر العنصريين، رغم أنهم يتهمون الآخرين بالعنصرية بشكل تلقائي كما يفعل احمد الطيبي بمجرد أن يستيقظ من النوم، على حد قوله.
وكانت لجنة الدفاع عن الحريات، المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا لفلسطينيي الداخل قد أصدرت بيانا جاء فيه: تتابع المحكمة الإسرائيلية البحث في ملف جنود الاحتلال الخمسة ضد الفنان محمد بكري وضد فيلم (جنين جنين) الذي تمحورحول جرائم الاحتلال الإسرائيلي في جنين خلال اجتياح المدن الفلسطينية في الضفة الغربية العام 2002.
وجاء في بيان اللجنة الشعبية للدفاع عن الحريات: في إسرائيل عندما يكون الفنان والمخرج فلسطينيا والمجرم إسرائيليا تلغى حرية الإبداع وحرية التعبير وحتى الحق بالتفكير ليصبح صاحب الفيلم هو الملاحَق والمجرمون المباشرون يعتبرون ‘ضحايا’ وفق المعادلة الإسرائيلية. وأضاف البيان: إننا في اللجنة الشعبية للدفاع عن الحريات نعتبر أن اذرع الدولة والجهاز الإعلامي الرسمي والرأي العام الإسرائيلي قد أصدروا حكمهم ضد بكري منذ العام 2002، فمن لم يتورع عن ارتكاب جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في مخيم جنين، والأغلبية الساحقة جدا من الرأي العام الإسرائيلي التي دعمت العدوان وكذلك التيار السائد في وسائل الإعلام هي كلها شريكة في الجريمة وفي استكمالها ولن تتورع عن الملاحقة السياسية للفنان محمد بكري ولفيلم (جنين جنين).
وتابع: إننّا وإذ نؤكد أن محاكمة محمد بكري هي محاكمة روايتنا جميعا نحن الفلسطينيين، والجنود الخمسة المشتكون إنما يمثلون صوت وروح جيش الاحتلال ودولة الاحتلال. والدعم الرسمي والشعبي الإسرائيلي الذي يحظون به هو دليل على مواصلة الجريمة والملاحقة السياسية بهدف مصادرة حقوقنا وإسكات صوت العدل والحقيقة وإنقاذ جريمة الدولة.
وخلص البيان إلى القول: نؤكد تضامننا مع الفنان محمد بكري وتصدينا لاستهداف إسرائيل للفنان بكري وللرواية الفلسطينية العادلة، وندعو إلى أوسع تواجد جماهيري خلال جلسات المحاكمة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s