ملاحظة

القبيلة والاسلام والدولة في ليبيا، دراسة تاريخية مفصلة

القبيلة والاسلام والدولة في ليبيا، دراسة تاريخية مفصلة:

دخول عرب سُليم وهلال غيَّر المعادلة القبلية في البلاد وأصبح فيها العرب السليميون السادة وعرفوا بالسعادي

المرابطون لعبوا دورا محوريا في ثقافة البلاد… والاتراك تعربوا والعرب تبربروا.. والاندلسيون تعثمنوا

اعداد: ابراهيم درويش
يحظي موضوع القبيلة وعلاقته بالدولة القطرية او القومية في العالم العربي باهتمام لدي الباحثين، حيث يلجأ الباحثون لافتراض ان نشوء الكيانات القومية العربية الحديثة كانت ستؤدي الي تهميش القبيلة وذوبانها في الهوية الجديدة، ولكن ما حدث هو عكس هذا الافتراض في الكثير من الحالات، اذ تغلغلت القبيلة في نسيج الدولة وتسيدتها. وفي هذا السياق يبدو كتاب الباحث الليبي فرج نجم القبيلة والإسلام والدولة في ليبيا الصادر في القاهرة مساهمة في هذا الاتجاه. وهذا البحث هو دراسة تاريخية تحليلية ذات طابع تفصيلي للجذور القبلية للمجتمع الليبي وأطواره وتفاعلاته في ظل الدولة منذ الفتح الإسلامي حتي بعد الحقبة القرمانلية التي امتدت من 1711 إلي 1835. والكتاب هو موضوع رسالة دكتوراة تقدم بها فرج الي جامعة ويستمنستر بلندن.
وتدور الدراسة حول الخلفية العرقية للبربر، مشيرا الي اختلاف الآراء والمذاهب وأقوال المدارس في أصول البربر ـ أو الأمازيغ كما يحبون أن يُعرفوا ـ الأمر الذي زاد الصورة إبهاماً فيما يخص تلك الأصول. ومن بين عدد من الافتراضات تلك الفرضية التي تعيد اصل البربر للعرب مما سهل استيعابهم للعرب المسلمين الفاتحين سنة 643 (24هـ) وما ترتب عليه من تطور جذري في التركيبة العرقية للمنطقة.
وتميل الدراسة الي المدرسة التي تقول بان البربر هم عبارة عن أخلاط، وبرسوخ الإسلام في المنطقة أزاح البربر عن كاهلهم إشكالية الأصول، واندمجوا مع بقية المسلمين في مسيرة البناء الإسلامي الذي من خلاله تأهلت الكثير من قبائلهم لقيادة الشق الغربي للأمة، والقيام بأدوار تفاوتت في عظمتها وتأثيرها في تاريخ المنطقة وشعوبها بالرغم من التعدد العرقي والقبلي للمنطقة.
مر الشمال الإفريقي عامة وليبيا خاصة بتحول جذري نتيجة هجرات العرب وخاصة تغريبة قبائل هلال وسُليم إلي أرض البربر. وهذه الهجرات أحدثت عملية تحول جوهري مثير للغاية، لأنه لم يقتصر علي التغير العرقي للمنطقة فقط، وإنما شمل ثقافة السكان الأصليين ولغتهم لصالح العرب. وعلي الرغم من سلطان معسكر العرب وشوكتهم إلا أن البربر بإسلامهم استمروا في حكم المنطقة وقيادة شعوبها بما فيهم العرب الفاتحين، ومن هذه البيوتات البربرية العريقة الحاكمة: بني خزرون (من قبيلة زناتة) الذين حكموا طرابلس الغرب ببربرها وعُربها أكثر من غيرهم.
وأوجد الاحتكاك اليومي بين العرب والبربر عملية ثنائية التأثير المتبادل، وما نتج عنها من تعريب لأسباب شتي منها ما كان ترغيبياً أو ترهيبياً. ولكن للأمانة، الرغبة في التعريب كانت جامحة وفاقت كل الضغوط والإملاءات. علاوة علي ذلك اختلط البربر بالعرب وتفاعل كلاهما مع الآخر، ومن ثم نسجا مجتمعاً جديداً قاعدته وسقفه الإسلام، ولسان حاله الرسمي والشعبي إلي حد ما العروبة.
من القضايا الاخري التي تطرحها الدراسة التعريب ، حيث يقول ان عملية تعريب شمال افريقيا لعب فيها عاملان، شد وجذب، ترغيب وترهيب. ويشير الكاتب الي ان هناك عددا من العوامل التي شجعت البربر علي تبني العربية والعروبة وهي كثيرة، لانها لغة الاسلام ولان عددا كبيرا من علماء الاسلام كانوا غير عرب، وبسبب التنافس المذهبي، خاصة بين الاباضية والمالكية وانتشار الصوفية، وفكرة الاصل الواحد للبربر والعرب، وسهولة اندماج البربر مع العرب الذين عاملوهم كأنداد وعلي قدم المساواة، بل ان الكثير من المؤثرات البربرية انتقلت للعرب. في مجال الترهيب، شعور البربر بان اسلامهم غير مكتمل الا اذا اتقنوا العربية، وسطوة العرب وشوكتهم التي جعلت البربر يقلدونهم، واسباب لها علاقة بالهجرة والترحيل، وضغوط بعض الحكام العرب علي البربر لتعلم العربية. وبعيدا عن هذه العوامل تشير الدراسة الي ان الحقب الإسلامية المتوالية والسلالات الحاكمة، شهدت غيابا في التمييز العرقي بين المسلمين واختفت فيها النعرات العنصرية بصفة عامة، الأمر الذي سهّل وسرّع عملية التعريب في المنطقة. علي أي حال، إذا ما كان المسلم عربي اللسان فإنه يُحصّن من أضرار الشوفينية ومساوئها في عالم لغته الدينية والرسمية هي العربية، وبذلك يكون قد تجنب مخاطر التمييز في أسوأ حالاته، كتلك الغضبات العربية التي أقسم بها الخليفة الأموي وتوعد بها مخالفيه من البربر.
لقد كان واضحا في أن طبيعة الإسلام وفاعليته قد دفعتا بالبربر إلي شواطئ التعريب، لما فيها من أمان بدون أي ضغوط قسرية أو إكراه في أغلب الأحيان والظروف، وفي نفس الوقت، المحافظة علي كل خصوصية عرقية كانت .. كالبربر ولغتهم .. أو دينية كاليهود والنصاري. ما دامت ترغب في الحفاظ علي هويتها ومعتقداتها. لذا جعل التمازج بين أغلب البربر والعرب من القبيلة في ليبيا أقل نقاءً من حيث العرق والدم، ولكنهم أكثر ارتباطاً، حيث المظلة الاجتماعية التي جمعت الكل في حظيرة الإسلام ورعاية اللغة العربية. لعل الأتراك كانوا من أبرز السلالات الحاكمة في الحقب الإسلامية التي نفذت إلي قمة هرم الخلافة التي كان ظاهرها علي الأقل عربي السيطرة، ولحُسن حظ الترك أن ذلك قد تزامن مع بروز إسبانيا المسيحية كقوة ضاربة في البحر الأبيض المتوسط وما اقترفته من تطهير ديني وعرقي لمسلمي الأندلس والذميين اليهود، فيما عرف بمحاكم التفتيش وإعادة “الفتح” للمناطق التي كان يقطنها المسلمون في شبه الجزيرة الأيبيرية.

الاندلسيون .. والاتراك وعثمنة ليبيا

لقد توافق وصول المهاجرين الاندلسيين الي الشواطيء الليبية مع عملية عثمنة البلاد، وتهتم الدراسة بدراسة الاثار التركية علي الدولة في ليبيا، وتعرب الاتراك كما فعلت الدولة القرمانلية. وتقول الدراسة ان المظلومين المسلمين الاندلسيين وجدوا في ليبيا الملجأ المنشود، فاستقروا في حواضرها كطرابلس وبنغازي ودرنة، وامتزجوا وكانوا أهل حضارة وثقافة عاليتين. وكان للتواجد العثماني المكثف في حوض البحر الابيض المتوسط ما رشح الأتراك لقيادة المنطقة، وبالتالي أصبحوا حماة الإسلام الجدد، مما أحدث تفاعلاً بين الجنود العثمانيين والسكان الأصليين فيما عرف بظاهرة تكرغل كثير من البربر وبعض العرب.
أحدثت هذه المستجدات تغييراً عميقاً ليس فقط علي صعيد الدولة في ليبيا وإنما أدخلت علي المجتمع دماء جديدة، امتزجت مع مرور الوقت مع العناصر العرقية المحلية في قوالب ليبية، وأسست قبيلة الكراغلة التي تكونت برعاية الدولة، وسيطرت علي مرافق الاقتصاد ومفاصل الدولة السياسية، ولا تزال ليومنا هذا. وبتبلور الكراغلة ليصبحوا قوة ضاربة وضعت اللبنات الأولي لقيام أول دولة ليبية تتمتع بشيء من الاستقلالية في تاريخ ما بعد إسلامها.
كان ذلك بتحول القوات الانكشارية العثمانية في ليبيا إلي قبيلة ليبية تتحدث العربية نتيجة ذوبان هذه العناصر الانكشارية مع السكان الأصليين الذين عُرف جميعهم بالكراغلة. وزادهم قوة عندما أسهم شيوخ القبائل في حث كثير من البربر المحليين وبعض المستعربة والعرب علي التجند في صفوف العسكر. فهيمن الكراغلة علي مقاليد الأمور في الدولة، لذلك ظن ـ ولا زال ـ كثير من الناس بأن كل الانكشارية ورجالات الدولة هم أتراك، واستنتجوا بأن الكراغلة الذين يشاطرونهم السلطة هم أتراك أيضاً ولدوا لأمهات محليات. ولهذا أعتبر أن هذه من الاخطاء التاريخية.
تبحث الدراسة في جذور كثير من العناصر العرقية الليبية المختلفة التي ترعرعت في ظل الدولة، حيث لم يكن أغلب حكام ليبيا من العثمانيين من السكان الأصليين أو أتراكاً أقحاح، باستثناء العائلة القرمانلية الني نأت بنفسها عن جذورها، وأصرت علي طرابلسيتها. ولهذا، فالكراغلة كانوا في جلهم ليبيو الأصل، تبنوا العروبة في دائرة الحضارة الإسلامية بمظاهرها وتجلياتها المحلية.

الرباط والمرابطون والاشراف

ملمح اخر من ملامح وتشكيل المجتمع الليبي هو، عالم الرباط والمرابطين والاشراف، وتقدم الدراسة تحقيقا في اصول الرباط اللغوية والتاريخية، وجذور العلويين الاشراف، ودور التصوف والمتصوفية والطرق الصوفية وشعائرها في المجتمع الليبي. كما تطرح الدراسة علاقة التصوف بالتشيع. ويري الكاتب هنا ان الرباط والمرابطين هما مسميات انفرد بها الليبيون من حيث النطق والاستدلال اللغوي وكذلك الخلفية التاريخية التي ميزتهم عن غيرهم من التكتلات القبلية في المنطقة. فلقد شرحت هذه الدراسة الفرق بين قبائل المرابطين في ليبيا ودولة المرابطين في المغرب الأقصي، ليس صفة فقط، وإنما التجربة التاريخية لكليهما. كذلك الفرق واللبس بين المرابطين الأشراف الذين ينتمون إلي الدوحة النبوية الطاهرة، والمرابطين العاديين الذين تربط بعضهم ببعض علاقات غير متينة، قوامها التدين وليس الدم. وهذا الانتماء الديني الذي تحول إلي انتماء قائم علي علاقة الدم تجلي بوضوح في الطرق الصوفية وأصول مشايخها العرقية والقبلية، وتأثيرهم العميق في صيرورة المجتمع الليبي ومسار دولته.
كان الانتماء إلي الأشراف أو المرابطين عالي الطلب لعدة أسباب، لعل أهمها النبالة والتنبل الاجتماعي التي اقترنت باحترام وتبجيل بقية شرائح المجتمع لهم بما فيها الدولة ومؤسساتها، مما در علي هذه الطبقة كثيرا من المكاسب والمنافع لا سيما اقتصادياً، كإعفائهم من دفع الضرائب واستئثارهم باللقب الشريف الذي أسدل عليهم قدسية دون سواهم. هذه الامتيازات جذبت كثيرا من المحرومين والبؤساء لقرع باب نادي النبالة والدخول في أهل الكساء، وذلك بالتصنع بأنهم علويّو النسب بكل السبل، بغض النظر عن شرعيتها، حتي يتسني لهم التمتع بالسمو والحظوة، والأهم تجنب حملات الدولة الجبائية وافتتاتها في عصر اتسم بضنك العيش وضيق ذات اليد.
والمحير في الأمر أن بعضاً ممن ادعي النسب العلوي الشريف كقبيلة البراعصة، لم يتخلقوا بأخلاق المرابطين كالتبرك وإقامة المزارات لقبور أمواتهم وادعاء الصلاح والولاية لأعلامهم وما نجم عن ذلك من مؤسسات كان ظاهرها التدين والقدسية وباطنها منافع اقتصادية ووجاهة اجتماعية. بل ذهب البراعصة إلي حد رعاية بعض المرابطين وضمهم تحت عباءتهم وتوفير الحماية لهم. ولهذا فضل البراعصة الانضواء إلي كتلة قبائل السعادي القوية ممن استقر من بني سُليم في برقة علي الانطواء في عالم التشرف والتنبل مما استدعي التساؤل عن شرف نسبهم، وعزز القول بأن القبائل الليبية ليست بالضرورة من جد واحد كما يُنظّر البعض.
ومن الملاحظ أن للمرابطين دوراً محورياً في حياة البشر في ليبيا لدرجة أن كثيرا من المدن والقري الليبية قد بُنيت في أكناف مشاهد هؤلاء الصالحين، بل إن معظم الأحياء الشعبية حرصت علي الاستئثار بوليها المرابط أو زاويته حتي يكتب لها البقاء ببركة ذاك المرابط أو الأحجار التي بني بها صحنه أو زاويته. ولعل أشهر هؤلاء المرابطين الذي أعيد به بناء مدينة ومن ثم أضفي اسمه عليها لتصبح ثاني أكبر مدينة وهي: بنغازي، نسبة إلي سيدي غازي، الذي يربض مرقده قرب منارتها الشهيرة علي الساحل. هذا بدوره قادنا إلي التمعن في التشيع ومظاهره في بيئة معظمها يتمذهب أهلها بالفقه المالكي، وصلة الرحم بين التشيع والتصوف ورواسبها في التصوف في ليبيا. ولكن ما هو معلوم باليقين بأن تأثير المرابطين، وفي مقدمتهم السادة الأشراف، ونفوذهم الساحر مستمد من الإسلام ولهذا سيستمر هذا النفوذ ويؤثر في كل مناحي الحياة الليبية تماماً كما كانوا يفعلون في الماضي.
ومن المؤثرات الخارجية في الخارطة القبلية في ليبيا، الهجرة إليها من دول الجوار، كما هجرة كثير من عائلات وقبائل ليبية إلي الخارج. ولهذه الهجرة مسببات عدة من القحط والجدب إلي إهمال الدولة للبنية التحتية وقسوة الضرائب التي كانت تجبيها تعسفاً من القاصرين، ولكن أشهر المسببات سوءا الحروب القبلية وتلك الحملات التأديبية التي كانت تقوم بها الدولة ضد القبائل التي لا تذعن لسلطانها.
فالدولة لم تكتف فقط برعاية القبائل الموالية لها والعناية بها، بل ذهبت إلي تأديب وتهجير من ناصبها العداء وهدد مصالحها قسراً. فالمهجرون من أبناء القبائل الليبية لا نستطيع عدهم لكثرتهم، ولعل أشهرهم قبائل كل من زويلة وأولاد علي وأولاد سليمان والرماح والهنادي والمحاميد والفوايد والجوازي والجبالية علي سبيل الحصر. ولذلك تجد لليبيين تواجدا في كل قري ومدن تونس، من السلوم علي الحدود الليبية المصرية غرباً إلي الإسكندرية شرقاً إلي سوهاج في الجنوب علي طول النيل، وحول بحيرة تشاد. ولذلك من قال بأن عدد الليبيين خارج القطر، وخاصة في مصر، أكثر منهم بداخله، أحسب أنه أصاب كبد الحقيقة.
ومن إفرازات هذه الهجرات، الحركة السنوسية التي أسسها السيد الإمام محمد بن علي السنوسي، مهاجراً من مستغانم بالجزائر الذي وجد في بادية برقة ضالته، فعقد شراكة مع بدوها، واستطاع أن يستحوذ علي المنطقة روحياً، ومن ثم تمكن من نشر دعوته من ساحل البحر الأبيض المتوسط شمالاً إلي الجنوب صوب أفريقيا ما بعد الصحراء. هذه الدعوة ومدي تقبل الليبيين لها، أثبت أن قبائلهم علي استعداد للانصياع إذا ما توفرت لهم القيادة الحكيمة، إما من بين أنفسهم أو من إخوتهم العرب والمسلمين، وهذه دلالة علي بعد نظرهم ليبقي نصب أعينهم أن الإسلام هو الأصل والمرجعية أينما حلوا ونزلوا.
ويري الباحث أن القبائل الليبية قامت بأدوار متفاوتة في حجمها وتوقيتها وتأثيرها ليس فقط داخل دولة القطر، وإنما في دول الجوار أيضاً. ومن الأسماء التي لمعت في عالم السياسة الحبيب بورقيبة الدردفي المصراتي من آل بورقيبة والذي حكم تونس لاربعة عقود، كما قاد ابناء السنوسية الدولة الملكية الاولي في ليبيا.
ولا زال أبناء القبائل الليبية في دول الجوار يمثلون صلة الوصل بين أبناء عمومتهم في ليبيا وإخوانهم في الدم والعقيدة في الدول والجوار. فمن يعيش علي حدود ليبيا مع تونس والجزائر والنيجر وتشاد والسودان ومصر يشترك في الأفراح والأتراح مع أبناء القبائل الليبية في تلك الأراضي كما هو الحال في تلاحم الطوارق والتبو مع إخوانهم عبر الحدود.
وهذا التلاحم يرجع بجذوره إلي انتشار القبائل العربية في المنطقة وتغييرها للخارطة القبلية آنذاك والتفاعل مع السياسة في المنطقة. وهذا التغيير كان جوهرياً حتي أنه نفذ إلي العمق القبلي وحور بنيته التحتية والفوقية ووسع الهوة المعيشية بين حضره وبدوه. فالبدو كانوا في أغلبهم من العرب الذين وفدوا من الشرق العربي وأعني قبائل سُليم علي وجه الخصوص مع البربر ممن كان يعيش حياة البادية ومن ثم استعربوا وذابوا في النسيج البدوي العروبي مع استحالة التعرف عليهم. لذا تفاقمت الآراء والأقوال حول من هو عربي أصيل ومن هو من المستعربة والعكس صحيح، ومن هؤلاء الذين زعم البعض بأنهم من البربر المستعربة هم قبيلة الفواخر، ولكن الباحث لم يقبل بذلك لأسباب عددتها في هذه الدراسة.

القبائل واصولها

تنسيب وتقاسيم القبائل في ليبيا مختلف شيئاً ما عن تلك التي هي في المشرق العربي، ولكن ترتيبها يبقي الأقرب إلي روح الإسلام، كما يشير الباحث، وكما جاء وصفها في الحديث الشريف، إذ القبيلة والبيت ومن ثم العائلة تختصر التسلسل الطويل للقبائل الذي جاء في كتب التراث. فتآلف التجمعات القبلية في ليبيا جاء لأسباب معيشية محضة لذا وجد نظام (المواخاة) .. أي التآخي .. ولذلك حرص الأعيان ومشايخ القبائل علي إضفاء الصبغة الرسمية علي ذلك بما عرف بينهم بالمكاتبة .. أي يجتمع المعنيون تحت مظلة قبلية واحدة، ومن ثم يتعاقد كلهم علي أن يبقوا إخوة في الله والقبيلة ويتم ذلك بالمكاتبة، وهذا بالتالي يؤهلهم لنيل ما يزخر به النظام القبلي من حقوق كالحــــماية والأرض وغيرها، وفي نفس الأوان يفرض عليهم واجبات نحو القبيلة التي انتموا إليها كالالتزام بالناموس القبلي والفزعة لذي القربي والذود عن الإسلام وأهله.
لقد انقلبت الموازين القبلية بدخول عرب سُليم وهلال إلي ليبيا واستُحدث نظام قبلي جديد لا سيما في برقة، إذ أصبح فيها العرب السليميون هم السادة وعرفوا بالسعادي، وغيرهم ممن حالفهم أو أستُلحق بهم ليعيش في أكنافهم بالمرابطين، وقام كلاهما بأدوار تكاملية. فالسعادي ملكوا الأرض لكثرة عددهم وقرابتهم الثأرية، بينما انفردت قبائل المرابطين بأدوار غلبت عليها سمات التدين والقداسة، مما أهلهم ليصبحوا وسطاء في النزاعات التي تقع بين الفرقاء، وأحياناً بين الحكومة وخصومها، كما فعل أولاد بوسيف مع القرمانليين في صراعهم مع أولاد سليمان في بيئة بدوية سادت فيها شريعة الصحراء علي شريعة السماء.
عاشت هذه القبائل بأنماط حياتية مختلفة، فبعضها نصب الخيام علي أطراف الصحراء، وآخري علي سفوح الجبل الأخضر ونفوسة وتيبيستي والحساونة.
كما أتخذ بعض من العرب والبربر واليهود من كهوف ودواميس جبل نفوسة مساكن لهم، والبقية استقرت في قري ومدن انتثرت علي طول الساحل، والبعض الآخر فضل العيش في جيوب حول الواحات الموزعة في الصحراء الليبية كغدامس وأوجلة والحغبوب وغيرها. وبهذا التنوع المعيشي تنوع الاقتصاد القبلي وتعدد اهتمام السلطة المركزية بطرابلس بهذه التجمعات السكانية مما استمطر غضب الدولة علي بعضها إذا ما سعت إلي الاستقلال عن سلطان الدولة.

Advertisements

One response to “القبيلة والاسلام والدولة في ليبيا، دراسة تاريخية مفصلة

  1. الشكر لكم على كل مجهود تقدمونه لنشر الاستفادة أمل منكم تنويري بالحقبة من سنة1911 الى سنة 1975 في ليبيا بمنطقة الواحات أوجلة وجالو احداث سياسية وإقتصادية وإجتماعية ومن اشهر العائلات آنذاك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s