Monthly Archives: مارس 2009

p-1-portada-no-905

Advertisements

أزمة في اتفاقية مشروع (عمان جاردنز) بالاردن بين مصنع اسباني وشركة امارتية

:
الحجز وإغلاق المصنع وتوقف المشروع؟

 

مصنع أنظمة باركسون لقوالب البناء في قادش أغلق ابوابه ومشروع “عمان جاردنز” مجمـّد فيما حاويات المصنع على مدخل أرض المشروع؟

!
أغلق مصنع باركسون لأنظمة قوالب البناء الصناعي Sistemas Industrializados Barcson,S.L بمدينة قادش في اقليم الاندلس، ابوابه وقامت نقابة عمال المصنع بالحجز عليه لعدم دفع الرواتب المستحقة للعمال

 

 

 

Crisis en el contrato de Amman Gardens Project entre una fábrica española y una empresa emiratí.


Cierre de la fábrica y paralización del proyecto.


La fabrica Barcons de moldes (Cádiz) cierra sus puertas y el proyecto Amman Gardens queda paralizado mientras los contenedores se encuentran en el terreno del proyecto.

La fabrica de Barcons en Cádiz ha cerrado sus puertas después de que los sindicatos bloquearan la fábrica a causa de los impagos de las nóminas de los trabajadores y empleados, mientras que la administración ha responsabilizado a MANAZEL REAL ESTATE, cuya oficina se encuentra en Abu Dhabi, porque paralizo la carta de crédito a favor de Barcons por valor de 17.900.000 €, después de que la fábrica haya realizado la mayoría de los moldes y su transporte hasta los terrenos del proyecto en Amman.
La administración de Barcons esperaba cumplir con sus obligaciones con los empleados y trabajadores y llevar a cabo el proyecto pactado con Manazel, que demuestra la implicación de Barcons en todas las fases del proyecto y ejecución del mismo, mientras que el valor de la carta de crédito no supera el 20 % del valor general del contrato, que llega a un montante de 90.000.000 €.
Este es un resumen de la crisis y vamos a leer los detalles:

“Al Andalus ha seguido esta crisis que está dando mucha guerra entre los medios de comunicación españoles, especialmente en la provicia de Cádiz y en los juzgados de la provincia de Andalucía hasta llegar a los principales juzgados de Madrid, siguiendo e investigando esta crisis para llegar a la información y fuentes que tienen relación con el asunto, hemos podido ver muchos asuntos nuevos y otros muy graves, llegando hasta el punto de graves acusaciones de fraude, por eso nosotros, en la revista Al Andalus, queremos enfocar las luces sobre los detalles de este asunto.
Nosotros no queremos ofender ni a Barcons, ni a Manazel, ni a cualquier otra persona de consideración, sino, tener en consideración todos los intereses de casi 200 familiar de trabajadores y empleados de la fabrica en España y de unas 2000 familias jordanas y extranjeras que han teniendo que hacer pagos previos para reservar sus viviendas en el Proyecto de AMMAN GARDENS, el cual ha sido mencionado oficialmente por Manazel el año pasado (han sido reservado el 80 % del proyecto y hay colas de miles de personas esperando su turno). Además de nuestro mas cuidadoso interés en colaborar y establecer buenas relaciones entre el sector privado español y árabe”.

Después de diversas comunicaciones hemos recibido al Sr. Jesus López Floria, que se presentó en nuestras oficinas en Madrid como representante de la fábrica Barcons y como la persona que firmó el contrato con Manazel Real Estate y nos ha mostrado toda la documentación y contratos del proyecto. Esta es la conversación que tuvimos con él acerca de la crisis:
P- ¿Cuándo fue fundada la fábrica y a que se dedica?
R- Fue fundada en 2002, como una empresa para el desarrollo y aprovechamiento del sistema Barcons en la construcción industrial. Es un sistema que se basa en la fabricación de moldes metálicos según planos del proyecto. Nuestros ingenieros, han desarrollado moldes que se ajusten y se adapten a todos los destalles de los planos de construcción, y se fabrican los moldes para que sean idénticos a los planos. Seguido se transporta y se monta sobre el terreno del proyecto y se llenan los moldes de cemento, y luego aparece la forma de la vivienda. Se pueden hacer 10 unidades durante una semana, esto implica mucho ahorro en el coste, tiempo y en el plazo de entrega. Nos informaron que el coste de la unidad de vivienda es el 55% mas barato que el coste de la unidad de vivienda con el sistema tradicional como conferm Manazel. Y en España el 40%.

P- ¿Dónde ha aplicado Barcons sus sistemas? ¿Ha desarrollado su sistema en algún país árabe?
R- Hemos llevado a cabo miles de unidades de viviendas en Madrid, Andalucía, canarias y distintas zonas de España, y a pesar de que llevamos poco tiempo y el sistema Barcons es muy moderno y único en España y Europa, hemos podido aplicar el sistema en los territorios españoles y ha llegado aproximadamente a 300.000.000 de m2.
Nuestra entrada en los mercados árabes ha sido hace un par de años, concretamente en Jordania con el proyecto de Amman Gardens y el acuerdo firmado con Manazel era el
primero que hemos conseguido hasta el momento.

P- como se han producido este crisis entre vosotros ¿?
R-.Nuestro primer contacto con Manazel fue en 2007 a través de su presidente Mohammad Al Qubaisi, que nos llamo en España después de haber oído la fama que tiene el sistema Barcons, y nos pidió presentarle un proyecto (Amman Gardens) y nos presento una copia del los planos (master plan) que había confeccionado Sigma para Manazel.
Nuestros técnicos e ingenieros vieron la necesidad de realizar unas ligeras modificaciones para realizar los moldes para el proyecto. Nosotros hemos presentado el proyecto al Sr. Al Qubaisi, con los estudios completos incluyendo todos los costes según el proyecto, el cual dio su visto bueno y nos pidió continuar con el trabajo, no solo con la fabricación de los moldes, pero también prefirió que Barcons se llevara toda la gestión completa de todas las fases del proyecto.
P- ¿Lleváis a cabo algún tipo de intermediación para la construcción, etc.?
R- claro que no. Nosotros en Barcons hemos estado de acuerdo con ello, cuando al señor Al Qubaisi y nos presentó a una empresa de intermediación jordana llamada Al Amaleqa que podía llevar a cabo la ejecución del proyecto bajos las condiciones y el coste prefijado para el proyecto, pero el señor Al Qubaisi insistió que Barcons sea la empresa principal y tome las riendas de la ejecución del proyecto y que Barcons subcontrate a AL AMALEQA.

Nosotros con la buena intención, hemos aceptado esto, considerando que Manazel considere que el trabajo que la empresa (al amaleqa) este garantizado. Por eso se firmo el contrato el 18 de febrero de 2008.
En las semanas siguientes de firmar el contrato, hemos confeccionado todos los planos que incluyen todas las modificaciones en estos, para llevar a cabo la fabricación de los moldes bajo las condiciones y la calidad que exigía el proyecto, al cual, el Sr. Qubaisi presentó su acuerdo el 11 de abril de 2008 y después hemos firmado otro contrato mas concreto como anexo al contrato previamente firmado en Abu Dhabi el 28 de abril de 2008.
P- Después de haber firmado el contrato y haber presentado a Barcons el compromiso de llevar a cabo el proyecto, ¿presentó Manazel algún pago previo para empezar los trabajos?
R- Nosotros hemos dicho desde el principio, que nuestro presupuesto nos permite aplicar los moldes que llegan a los 8,5 millones de € y no tenemos nosotros la capacidad económica de ejecutar todas las fases del proyecto que llega a 8 veces nuestra capacidad.
Por eso, en uno de los puntos del contrato especificaba el pago de 17,9 millones de € al comienzo de las obras y cuando llegan todas los materiales a la zona del proyecto. Ese pago que venia en forma de Carta de Crédito expedida por un banco de E.A.U. (HSBC) y eso para nosotros era una garantía para el inicio de la obras.
Como ya había dicho anteriormente, después de firmar el anexo al contrato, hemos empezado rápidamente a preparar y fabricar los moldes, teniendo en cuenta todos los planos correspondientes al terreno del proyecto para que cuando llegue la carta del crédito, pero cuando recibimos la carta de crédito aquí en España, el banco intermediario puso unos obstáculos debido a la crisis económica mundial y no aceptaba ningún otro banco llevar a cabo el pago.
Este asunto se lo hemos comunicado a Manazel en Jordania durante los días del 6 al 13 de julio del 2008 y le hemos propuesto que realice unos pagos para poder continuar con los trabajos. Durante estos días se llevo a cabo muchas negociaciones para encontrar una solución adecuada a la situación.
Nos hemos sorprendido durante estas reuniones, con que las modificaciones que hemos hecho con los planos para que se adapte a los moldes haya sido rechazada por la empresa Sigma bajo el pretexto de que lo hemos hecho sin tener el consentimiento del Sr. Al Qubaisi y han insistido de que el proyecto sea realizado según sus planos, y que si se realiza alguna modificación, debe de ser consentida por Sigma.
Durante los meses de julio y agosto, llevamos escuchando muchas protestas, de un lado, y rechazos del otro lado, y esto perjudica a la ejecución del contrato. A la espera de recibir nuevas propuestas, simplemente no se puede añadir ninguna modificación nueva, ya que la fabricación de los moldes estaba en su fase final y eso implica un aumento adicional del coste.
Por otro lado, hemos recibido una respuesta positiva con respecto al tema económico de parte de MANAZEL, la cual se comprometió a encontrar una solución al tema, pero lo que paso fue, que nosotros no hemos recibido ninguno pago nuevo con respecto a los trabajos realizado en la fabrica ni tampoco para llevar a cabo trabajos sobre el terreno, a pesar de la respuesta afirmativa que presento Sigma.
Hemos recibido información de la empresa de intermediación a mediados de julio, que nos indica que no pueden entrar en los terrenos del proyecto para llevar a cabo los primero trabajos “civiles”.
Ante este evento, el, representante de la empresa A Amaleqa, la cual nos presentó el señor Al Qubaisi, nos ha aclarado que la razón de este evento es debido a la oposición de unos miembros del consejo de administración de Manazel ya que estos prefieren lo realicen otras empresas de intermediación., nos aconsejo centrarnos en la ejecución y fabricación de los moldes para cobrar lo estipulado en la carta de crédito, para luego llevar a cabo los otros trabajos sobre el terreno y así conseguir minimizar las oposiciones y acabar con el problema que ha surgido antes citado.
Desde entonces hemos seguido su consejo, porque nosotros creemos que el sabe lo suficiente sobre todos los temas acaecidos, además de que es el presidente de Al Amaleqa y también el intermediario de Barcons, todo esto sabiendo que su empresa ( al Amaleqa) se le ha prohibido entrar los terrenos del proyecto para llevar a cabo cualquier trabajo.
En una reunión posterior, a finales del mes de agosto, hemos podido comprobar que la empresa Manazel y Sigma no tenían buenas intenciones en colaborar y encontrar soluciones al problema, porque ellos alegaban que había fallos en varios puntos contrato, y eso es lo que hizo aconsejarnos a no volver a participar en las reuniones que no presenten ningún avance hasta que hayamos transportado todos los moldes al terreno del proyecto.
Al principio del mes de septiembre, recibimos del representante de la empresa A Amaleqa una oferta de volver a negociar el contrato, que consiste en hacer que la empresa Barcons sea, solamente una empresa importadora de moldes, para una empresa que no sea Manazel. Antes de darles una respuesta y una aceptación a esta solución, hemos enviado esta oferta al señor Al Qubaisi, el cual respondió e insistió en que Barcons debe cumplir todos los puntos del contrato y dio sus instrucciones para transportar todos los moldes fabricados. A finales del mes de octubre, acabamos todos los trabajos de fabricación de los moldes y fueron transportados a Jordania y llego a los terrenos del proyecto a principios de Diciembre y recibimos durante la preparación de los moldes para su transporte un aviso de Manazel el día 5/10/2008 acusándonos de que hemos fallado en muchos puntos del contrato y les hemos respondido una y otra vez, confirmando nuestras buenas intenciones y el compromiso con el contrato firmado.
Después nos invitó Manazel a una nueva reunión en Amman el día 17/10/2008, día en el cual nos era imposible presentarnos a dicha reunión y por ello el día 27/10/2008 nos informó Manazel la anulación del contrato, pero los moldes ya se habían transportados.
Nosotros hemos rechazado la decisión de anular el contrato teniendo en cuenta que no se había negociado tal y como dictan los puntos del contrato.
A la llegada de los moldes a Jordania, hemos podido comprobar que Manazel ha recurrido a todos los medios a su alcance para paralizar todas las gestiones necesarias que exigía la carta de crédito e incluso ha utilizado su fuerza, siendo la poseedora del proyecto y aprovechando sus influencias, amenazando a todas las personas y empresas a llevarles ante la justicia si colaboran o facilitan la gestión de nuestro trabajo.

En este momento, hemos podido saber que Manazel había tomado unos procesos legales ante los juzgados de Abu Dhabi y solicitó una orden judicial para la paralización de la carta de crédito y hasta ahora no sabemos en contenido de este pleito y de este proceso judicial el Abu Dhabi.
P- Pero según el contrato, son los juzgados de Jordania los que tienen potestad en iniciar acciones legales en caso de conflicto.
R- Sí, el contrato dicta esto, pero como había dicho antes, no sabemos hasta ahora de que se nos acusa en los juzgados de Abu Dhabi. Solo sabemos que la carta de crédito está paralizada hasta que el juzgado dicte sentencia en este aspecto, pero nosotros no sabemos cuando se producirá.
El retraso del pago de la carta de crédito, nos deja en una mala situación económica y en cuanto al pago de las nóminas y de otros compromisos, que incluyen los sueldos de 200 trabajadores que hemos contratado para la fabricación de los moldes del proyecto, lo cual nos obligó a paralizar todos nuestros contratos temporalmente y cargó Barcons con todas las deudas de los trabajadores que pasaron sus Navidades y Fin de Año sin cobrar sus sueldos.
Este impago de sueldos es lo que originó la crisis sindical y es la que está circulando en los medios de comunicación actualmente.

P- Indicó fuentes de Cádiz, que los sindicatos pretenden llevar a cabo una manifestación en Madrid y protestar ante la embajada de E.A.U. ¿Qué tiene que ver la embajada con la crisis que tenéis con una empresa del sector privado? Y si esto se sucede, no sólo puede perjudicar la fama de la embajada de E.A.U, sino también a todas las embajadas árabes en Madrid.

R- Nosotros por nuestra parte, no hemos querido llegar a este extremo, pero nuestro deber era explicar a los sindicatos y responsables y demás afectados, todos los detalles de esta crisis con Manazel y de cómo se ha paralizado la carta de crédito mediante una orden judicial de parte de la empresa emiratí y por orden del juzgado de Abu Dhabi. Es posible que los trabajadores y los sindicatos hayan considerado que el país de E.A.U. es el que retiene sus sueldos al dictar, los juzgados, la orden de paralización de la carta de crédito.

P- En tu opinión, ¿Cómo se puede llegar a una solución en esta crisis? ¿Tenéis intenciones de ejecutar el contrato y finalizar el proyecto?

R- Primeramente, nosotros deseamos parar todos los procesos judiciales y alejar a los juzgados, porque esto perjudica a Manazel y al proyecto y también a Barcons, pues nosotros tenemos terminar con la crisis, así como la de los trabajadores, antes de que el tema se complique más. Nosotros tenemos las buenas intenciones, seriedad y compromiso para continuar con el contrato y terminar el proyecto, pero esto requiere la presentación de facilidades económicas para todas las partes relacionados con el contrato para llevar a cabo todas las fases del proyecto.
Nosotros no tenemos ninguna objeción de que continúe la empresa Al Amaleqa u otra empresa para llevar a cabo todos los trabajos preparativos sobre el terreno del proyecto.
Queremos reunirnos con Manazel para explicarles todas las diferencias que ha habido con respecto al diseño de los planos e informarles de que los moldes que están en Jordania se ajustan según los planos que se habían acordado.
Hasta aquí la conversación con Jesus Floria, el hombre que ha sido a sido autorizado por parte del Barcons para firmar el contrato con Manazel real Estate, el cual nos ha aclarado algunos aspectos de la crisis según su punto de vista, quedando por ver el punto de vista por la otra parte.
No hemos podido comunicarnos con Manazel o con el Sr. Al Qubaisi, a pesar de que lo hemos intentado varias veces, pero fracasadas.

Siguiendo con la investigación, hemos podido saber que el Sr. Jose Luis Cacho frecuentaba los medios de comunicación como único administrador de la empresa Barcons, entonces nos hemos comunicado con el, quien mostró su disposición completa para aclararnos todos los aspectos de esta crisis. Le hemos preguntado:

P- El Sr. Jesús Floria, el director de la fabrica nos informó…(nos interrumpió el
Sr. Cacho).
R- ¡Pero que Director de la fábrica!

Entonces le dijimos que es la misma persona que nos presentó el contrato con Manazel en nombre de Barcons y entonces contestó el Sr. Cacho.
R- es verdad que firmó el Sr. Floria, pero ya no hay ningún director de la fábrica, y que cualquier cosa relacionada con la fábrica cae bajo mi responsabilidad, ya que yo soy el único responsable de la empresa.
P- ¿Desde cuando?
R- Desde noviembre del año pasado.
P- ¿y por que interviniste tarde en esta crisis?
R- Porque hemos estado de lleno centrados en el proyecto de Amman Gardens, pues hemos puesto los primeros pasos para el proyecto, y yo personalmente fui quien trajo Barcons a Amman y les he presentado al Sr. Al Qubaisi y mi empresa era la que iba a ejecutar el proyecto personalmente.
P- Pero hay otra empresa jordana llamada Al Amaleqa, que es la que iba a llevar a cabo los trabajos de intermediación.
R- Yo soy socio en la empresa de Al Amaleqa, la cual hemos constituido recientemente con el objeto de ejecutar el proyecto de Amman Gardens y teníamos el deseo de que el proyecto fuese un referente para otros futuros proyectos en la zona, especialmente en Jordania, ya que, hoy en día Jordania es considerada el centro de todas las actividades de movimientos económicos y constructivos de los países de la zona, y hay muchas oportunidades en el mercado jordano en cuanto a oferta y demanda y mucha competitividad entre empresas que existen en Jordania.
Además, existe bastante poder adquisitivo y desarrollo económico, así como un considerable aumento de la población, lo cual favorece la necesidad de sectores inmobiliarios en Jordania y en los países colindantes, y también de nuevos sistemas que se caracterizan por su rapidez de construcción y ejecución bajo el coste mínimo y respetando todos los principios ambientales y con la calidad exigida.

P- Esto entonces aclara la versión del Sr. Jesus Floria, quien dijo que él siguió tu consejo al centrarse en la fabricación de los moldes y parece ser que tu financiaste la fabrica para llevar a cabo dicho trabajo
R-Sí, no solo he financiado la fábrica para llevar a cabo la realización de los moldes y también otras necesidades como el pago de los sueldos de los trabajadores y he costeado el pago del transporte de los moldes y he seguido la gestión de los moldes tanto aquí en España como en Jordania hasta que los puse sobre un terreno de una superficie de 2.000 m2 a la entrada del los terrenos del proyecto y hasta hoy sigo pagando todos los gastos relativos al seguro y vigilancia de los mismo, ya que Manazel ha cerrado los terrenos del proyecto y no nos dejó meter los moldes en dicho terreno, lo cual era un intento fallido por parte del Sr. Al Qubaisi para obligarnos a incumplir los puntos del contrato y la carta de Crédito.

P- Y ¿habéis cumplido con todas las condiciones del contrato?
R- Claro que sí, completamente, pues hemos traído a la empresa SGS TECNOS, S.A. especializada en la certificación, pero ésta empresa que hemos contratado a finales del año anterior, justamente después de la llegada de los moldes a Jordania. Sus empleados, han llevado a cargo la certificación y han expedido un certificado por ello y recibieron de mi una cantidad de 13.965 € por sus honorarios de trabajo, pero esta empresa se dejó someter por unas grandes presiones por parte del Sr. Al Qubaisi, tales que intentó devolver el dinero pagado y entonces no tuve mas remedio que denunciar a su director General en el Juzgado de Madrid acusándole de estafa y he aquí una copia de la denuncia con fecha 16/1/2009.

P- ¿Hasta este punto llegaron las presiones?

R- Si, mucho más que esto, pues el Sr. Qubaisi amenazó a todas aquellas personas que intenten tratar de ayudarnos o prestarnos cualquier tipo de ayuda a nosotros.
Sinceramente esto me parece un acto de piratería por parte del Sr. Al Qubaisi para apoderarse de los moldes bajo el mínimo coste, ya que este hombre solo le preocupan sus propios intereses, ni siquiera le importan los intereses de su empresa, ya que ha registrado un terreno, a través de su empresa, por 40 millones de Euros, cuando el valor real del terreno no supera los 18 millones.

P- No estamos aquí para intercambiar acusaciones así por así, lo que queremos es saber la verdad y los detalles de este tema.
R- Yo no acuso así por así, tengo muchos documentos y certificados que muestran esto, por eso he presentado una denuncia en el Juzgado para incriminar al Sr. Al Qubaisi y su socio Mohammed Nasser Al Shamsi, por falsificación de firma sobre unos documentos falsificados, mediante los cuales ellos me exigen el pago de una deuda de 14 millones de euros.
P- ¿Qué empresa es esta? ¿Quién es su socio?
R- Esta empresa se llama Andalusia Hills y su socio es Al Shamsi, que posé solo el 1%, mientras el Sr. Al Qubaisi le corresponde el 99%, registrada en la Cámara de Comercio de Abu Dhabi, con fecha, 18/5/2008 como presidente de la empresa. Tiene una autorización de parte del Sr. Al Shamsi que cede al Sr. Al Qubaisi que cede todos los poderes de esta empresa y he recibido esta documentación falsificada al finales de Noviembre pasado, después de que yo fuera el poseedor de la fábrica la cual implica que el Sr. Al Qubaisi ha querido a través de este documento falsificado, amenazarme con la escusa de que yo le debo dicha cantidad de dinero.
Por este motivo y para quitar las dudas hemos presentado esta demanda a una empresa dedicada a la investigación de firmas falsificadas, la cual confirmo, que la firma en el documento era realmente falsa –habiendo adjuntado este documento junto con el contrato de Barcons con Manazel, así como las denuncias de SGS por estafa y también el documento del Juzgado Comercial de Abu Dhabi, mediante el cual se paralizaba el pago de la carta de crédito, bajo el contexto de exponer las razones de la falsificación con el objetivo de anular el contrato firmado con Barcons y el compromiso de Manazel con sus condiciones y presentó los documento que indican los dicho antes–

P- Hablando del Juzgado de Abu Dhabi, ¿no es el juzgado de Jordania el que debe dictar sentencia (según punto 11) en caso de producirse algún conflicto entre ambas partes?
R- Sí, pero como bien sabéis, la carta de crédito tiene una vida especial, en la cual no existe ningún periodo determinado para anularla, excepto si se produce un incumplimientos del contrato, por lo cual el Sr. Al Qubaisi se dirigió al juzgado de Abu Dhabi ya que parece ser que ahí puede actuar por su influencia y sus diferentes relaciones, lo cual, las leyes jordanas no se lo permiten.
P- ¿En base a que, el juzgado de Abu Dhabi, emitió el comunicado de paralizar la carta de crédito?
R- Realmente no lo se. No he sido comunicado de ninguna decisión por parte del juzgado de Abu Dhabi, cuando lo mas normal es que nos lo comunique de manera oficial para que acudamos al juzgado cuando existe alguna denuncia hacia nosotros. He recibido una copia del documento del juzgado dirigida al banco HSBC a través de nuestro banco aquí en España y llevaba la fecha del 13/1/2009, es decir, justo después de que el Sr. Al Qubaisi fracasó en su intento fallido prohibiéndonos la obtención de los documentos que confirman la llegada de los moldes y equipos según las condiciones del contrato para cobrar la carta de crédito. Lo más curioso de todo esto, y tal como viene en la copia de documento, es que el juzgado esperará dictar sentencia el 12/5/2009, o sea, 5 meses después.
P- ¿Y que significa esto?
R- Pues sinceramente, no creo que el juzgado de Abu Dhabi no tenga muchas denuncias pendientes en estos 5 meses para que no pueda encontrar un día de estos para tratar el asunto, pues se entiende que los trabajos comerciales están parados y esperan su turnoen las puertas del juzgado, lo cual, sinceramente lo descarto ya que Abu Dhabi se considera una de las ciudades comerciales más prósperas de la zona.
Por ello, está claro que el Sr. Al Qubaisi cree que nosotros no podemos resistir todo este periodo de tiempo y espera que los moldes y equipos se pongan a subasta para obtenerlos al más mínimo coste y por los caminos más fáciles.
P- Entonces, ¿Qué pasa ahora con el proyecto de Amman Gardens y los intereses de los ciudadanos jordanos y extranjeros?
R- Pues sinceramente aquí puede producirse una tragedia por falta de responsabilidad y actuación por no tener en cuenta los derechos e intereses de los otros afectados, asunto al cual, el Sr. Al Qubaisi está muy acostumbrado. Como había mencionado al principio de está conversación, yo asumí todas las responsabilidades que me correspondían en cuanto a la fábrica, a los trabajadores o de la Seguridad Social en España. He arriesgado mucho dinero con buenas intenciones y sigo hasta ahora asumiendopagos. Y aquí tratamos un punto muy importante en el documento del Juzgado de Abu Dhabi donde se comunica la paralización de la carta de crédito y es el compromiso de Manazel Real Estate, de presentar un aval bancario por el valor de la carta de crédito hasta que se dicte sentencia en el asunto. Era posible entregar cientos de viviendas a los compradores durante el periodo de paralización de la carta de crédito y la congelación del dinero.

Estos son todos los detalles completos del tema y nos quedamos a la espera de saber las reacciones y las opiniones del Sr. AL Qubaisi para obtener un detalle completo.

Al- Andalus- Madrid

No hay comentarios

 

Fotos

Vido

p-1-portada-no-904

لمحة موجزة عن تاريح المملكة اإسبانية

الموقع الجغرافى
● اسبانيا (España) ، تقع في الجزء الجنوبي الغربي من القارة الأوروبية، تمتد على حوالي 85 بالمائة من شبه جزيرة ايبيريا، وتحتل موقعا إستراتيجيا هاما، حيث تبلغ مساحتها الكلية حوالى 505 ألف كيلومتر مربع. وهى ثالث أكبر دوله اوروبيه من حيث المساحه بعد فرنسا وألمانيا، يفصلها عن قارة أفريقيا مضيق جبل طارق ويربطها بالقارة الأوروبية سلسة جبال البرانس، يحدها من الغرب البرتغال، من الشمال الشرقي فرنسا وأندورا، ومن جميع الجهات الأخرى البحار: من الشرق والجنوب البحر الأبيض المتوسط وبحر الباليار، من الشمال المحيط الأطلسي وخليج بسكاي.
تتبع مملكة إسبانيا جزر الباليار في البحر المتوسط وجزر الكناري (الخالدات) في المحيط الأطلسي، إلى جانب أراضي مدينتي سبتة ومليلة المتنازع عليها مع المغرب.
التوزيع الإقليمى
تتكون معظم شبه الجزيره من الهضبه المعروفه جغرافيا بإسم الميسيتا ويبلغ متوسط إرتفاعها حوالى 2000 قدم فوق سطح البحر ومعظمها محاط تقريبا بجبال كانتابريا فى الشمال وجبال إبرو فى الجنوب الشرقى وجبال سيرا مورينا. تنساب الهضبه تدريجيا تجاه الغرب ويقسمها السهل الأوسط الذى يمتد عبر الهضبه من شمال مدريد حتى جنوب شبه الجزيره ومن جبال إبرو شرقا حتى البرتغال غربا.
تنقسم الهضبه إلى خمس مناطق جغرافيه وهى: وادى نهر إبرو فىالشمال الشرقى/ وادى نهر الوادى الكبير فى الجنوب/ إقليم كتالونيا الساحلى فى الشرق /وإقليمها الممتد فى الشمال الشرقى/ منطقه شمال إسبانيا وهى منطقه جبليه تتكون من سهول صغيره تفصلها عن بعضها البعض جبال عاليه نسبيه.
المناخ
تقع شبه الجزيره الأيبيريه بين خطى طول 4 شرقا و 9 غربا ويسودها ثلاثه أنواع من الطقس هى كما يلى: الطقس الساحلى لشواطئ البحر المتوسط والمحيط الأطلنطى/ طقس المناطق الجبليه ويتميز بالإعتدال فى درجات الحراره والأمطار/ طقس المناطق الداخليه والوديان ويتميز بأمطار أقل غزاره ودرجات حراره أعلى صيفا. وتتراوح درجات الحراره فى إسبانيا بين 4 درجات مئويه شتاءا و30 صيفا، وغزاره الأمطار من حوالى 15 إلى 38 بوصه سنويا.
أهم الموانى الجويه والبحريه
يوجد بإسبانيا حوالى 20 ميناءا بحريا أهمها ميناء برشلونه وفالنسيا ومالقه والجزيرة الخضراء على البحر الأبيض المتوسط وبلباو وقادش وسانتاندير على المحيط الأطلنطى هذا بالإضافه إلى سبته ومليله وجزر البليار والكنارى أما فيما يتعلق بالموانى الجويه الهامه فى إسبانيا، فإهمها مطار مدريد وبرشلونه واليكانتى وغيرها من المطارات الجويه المنتشره على كافة الأقاليم والجزر.
عدد السكان
بلغ عدد سكان إسبانيا حوالى 40 مليون نسمه تقريبا. تصل نسبه السكان حتى عمر 15 سنه حوالى 18 فى المائه ومن 16 إلى 64 حوالى 67 فى المائه ومن 65 فأكثر حوالى 15 فى المائه ، تبلغ نسبه المواليد حوالى 8.65 فى المائه والوفيات 8.50 فى المائه وبالتالى فإن نسبه الزياده السكانيه تصل إلى 0.14 فىالمائه كما تبلغ الكثافه السكانيه حوالى 78 شخص فى الكيلومتر المربع.
الديانه
تعتبر الديانه المسيحيه الكاثوليكيه هى الديانه الرئيسيه بإسبانيا حيث يدين بها حوالى 94% من تعداد السكان بالإضافه إلى بعض الأقليات من المسلمين والبروتستانت واليهود.
اللغه
اللغة السائدة الإسبانيه بالإضافه إلى عدد من اللغات المستخدمه فىالأقاليم المختلفه مثل الكتالانية وهى لغه إقليم كتالونيا ولغه الباسك بإقليم الباسك ولغه الغايغو بإقليم غاليثيا.
نبذه مختصره
كانت تقطن إسبانيا شعوبا قديمه منها السلت والليجور والباسك قبل قدوم الفينيقينن إليها. خضعت إسبانيا بعد ذلك لحكم الإمبراطوريه الرومانيه والتى نشرت بشبه الجزيره الأيبيريه اللغه الاتينيه وهى أصل اللغه الإسبانيه وأغلب اللغات المحليه الأخرى .
بعد إنهيار الإمبراطوريه الرومانيه حكمت إسبانيا دول القوط حتى دخول العرب، ثم تعربت اسبانيا وأسلمت أغلب شبه الجزيره باستثناء بعض الاقاليم الشماليه.
إستمرت الحضارة العربية والإسلامية وازدهرت طيلة ثمانية قرون، ثم أخذ مداها ينحسر تدريجيا إلى الجنوب بفعل إتحاد إمارات الشمال وأوروبا والكنيسة الكاثوليكية للسيطرة والهيمنة ومحاربة الإمارات العربيه الصغيرة مما أدى إلى استسلامها فى عام 1492م، وهو نفس العام الذي إكتشف فيه كريستوفر كولمبوس الأمريكتين، وبدء نشوء إمبراطوريه كاثوليكية سيطرت على أغلب أمريكا الجنوبيه وأجزاء من أمريكا الشماليه وأوروبا وأسيا.
أدى نمو قوى أخرى فى أوروبا مثل إنجلترا وفرنسا وهولندا اضافة إلى النزاعات الداخليه إلى فقدان إسبانيا أغلب مستعمراتها وآخرها كانت كوبا عام 1898م بعد هزيمتها في الحرب مع الولايات المتحده الامريكية.
مع أوائل القرن الماضي اندلعت عديد من النزاعات الداخليه الغلت النظام الملكي واعلنت الجمهوريه وعاشت مرحلتها الأولى والثانية، وقد تراكمت عوامل سياسية واجتماعية وإقتصادية كانت السبب في نشوب حرب أهليه عام 1936 استمرت لعام 1939انهزم فيها تحالف اليسار الجمهوري أمام جحافل التيار العسكري اليميني المحافظ بزعامه الجنرال فرانكو الذي استطاع أن يحكم إسبانيا حتى عام 1975.
الجنرال فرانكو◄
بعد إعلان موت الجنرال فرانكو في العشرين من تشرين الثاني (نوفمبر) من عام 1975م، تولى عرش إسبانيا الملك خوان كارلوس الأول الذى حقق بدء مصالحه سياسه وطنيه أثمرت عن إصدار دستور جديد وإقرار سياسيه ديمقراطيه متعدده الأحزاب.
وحسب الدستور المعدل عام 1978 أصبحت إسبانيا دولة قانون اجتماعية وديمقراطية تحت نظام ملكي برلماني. قبل ذلك كانت تحت حكم شمولي، حكم فرانكو. منصب الملك، يبدو وكأنه منصب فخري، إلا أنه يمثل عملياً وحدة البلاد والدولة الإسبانية، ويقوم العرش الإسباني بدور هام في توطيد علاقات إسبانيا مع دول العالم. وما يمكن الإشارة إليه، أن الحكومات الاشتراكية واليسارية المتعاقبة في إسبانيا قد اعتمدت على دور العرش الإسباني، في حين أن الحكومة اليمينية قد حاولت الحد من دوره.
ويبدو أن رئيس الوزراء هو الحاكم الفعلي للبلاد. والبرلمان الإسباني Cortes Generales مقسم إلى مجلسين واحد للأعيان Senado وعدد أعضاءه يبلغ 259 عينا وآخر للنواب Congreso de los Diputados وعدد أعضاءه يبلغ 350 نائبا. ينتخب الأخير مباشرة من الشعب كل 4 سنوات، بينما يعين 51 عضو من مجلس الأعيان و ينتخب الباقون من الشعب أيضاً. رئيس الوزراء و الوزراء يتم تعيينهم من قبل البرلمان اعتماداً على نتائج الانتخابات النيابية. أهم الأحزاب الإسبانية:
1. حزب العمال الاشتراكي الاسباني (PSOE)
2. حزب الشعب (PP)
3. اتحاد اليسار (IU)
4. التحالف الديمقراطي لكاتالونيا (CiU)
5. الحزب الوطني الباسكي (EAJ-PNV)
6. اليسار الجمهوري لكتالونيا ERC)
تولى المرحلة الانتقالية السيد ادولفو سواريس الذي شكل حزب اتحاد الوسط الديمقراطي، وهو عبارة عن ائتلاف من عدة احزاب يمينية تبلور في عهد فرانكو.
ثم انهار هذا الأئتلاف بعدما حاول التيار العسكري الفرنكوي إجهاض الولادة الديمقراطية بانقلاب عسكري فاشل يوم 23 شباط (فبراير) 1981م.
وفي خريف العام التالي نجح الحزب الإشتراكي العمالي الإسباني اليساري في الانتخابات التشريعية الديمقراطية بزعامة فيلبي غونثاليث.
حقق الاشتراكيون أكبر وأهم عملية تغيير شاملة تناولت كافة أوجه الحياة العامة، فبعدما كانت إسبانيا تعتبر دولة مصدرة للأيدي العاملة والمهاجرة إلى أوروبا وأمريكا اللاتينية، أصبحت دولة تجذب العمال والهجرة، ومصدرة رؤوس الأموال والاستثمارات إلى الخارج، وقد واصل الحزب الاشتراكي عملية التغيير والحكم وقيادة البلاد برئاسة غونثاليث طيلة 13 عاما.

وفى عام 1996 فاز الحزب الشعبى وهو حزب يميني محافظ أسـسه السيد مانويل فراغا وزير إعلام الجنرال فرانكو خلال حكمه بمنتصف الستينات من القرن الماضي، وكان هذا الحزب من ضمن تحالف احزاب وتيارات والقوى السياسية الإسبانية، من اليمين والوسط ويسار اليمين، في إطار حزب اتحاد الوسط الذي شكله ادولفو سواريس، ومن ثم استقل (فراغا) بحزب يميني التحالف الشعبي، ثم جرى تغير إسمه إلى الحزب الشعبي، وأضفى عليه صبغة التيار الليبرالى وتناوب، على رئاسته وكوادره وجوه شابة نجح (فراغا) في جذبهم إلى الحزب لتجميل وتجديد صورته ، حتى استطاع الحزب برئاسة خوسيه ماريا أثنار الفوز بالإنتخابات التشريعيه عام 1996م ولكن جاء الفوز بفارق بسيط .
تكرر فوز اليمين في انتخالات عام 2000م وجاءت بأغلبية مطلقة، حينها كشّـر هذا الحزب اليميني المحافظ عن أنيابه الفاشية العنصرية طيلة أربع سنوات، حتى ربيع عام 2004م ليتمكن بعدها الحزب الاشتراكي العودة من جديد برئاسة السيد خوسيه ثباتيرو، ويبدأ حكمه باستعادة موقع اسبانيا داخل الاتحاد الأوروبي، وسحبها من محور فاشية السياسة الأمريكية وتحالفها في العراق، ويعلن مبادرته العالمية (نحالف الحضارات) الذي تبنته الأمم المتحدة.
وما يجدر الإشارة إليه أنه في اليوم ذاته الذي أعلن فيه رئيس الحكومة الحالية السيد ثباتيرو مبادرته تحالف الحضارات في مواجهة الإرهاب العالمي، كان رئيس الحكومة اليمينية السابق السيد أثنار يعلن في جامعة جورج تاون الأمريكية، عن معاداته للإسلام والمسلمين ويقول أن الارهاب في الغرب قد بدأ مع طارق بن زياد ؟!
خوسيه ماريا أثنار
في ذلك الوقت كان موضوع الساعة بإسبانيا يتمثل في قضايا الارهاب، إن كان الدولي (القاعدة) أو المحلي (إيتا)، ففي مواجهة الأولى اختارت الحكومة تحالف الحضارات، وفي الثانية فتحت حوارا سياسيا مع أحزاب باسكية تعتبر ذراع (ايتا) السياسي، هذا كان موقف الحكومة، أما المعارضة اليمنية، فهي تنادي بصراع الحضارات، ورفض الحوار السياسي مع (ايتا)..الغريب في موقف المعارضة اليمينية، أنها في التسعينات قد استغلت الحرب الشاملة التي شنتها الحكومة الاشتراكية ضد (ايتا) وما عُرف في حينه بقضية (الغال)، ونجحت المعارضة في استثمارها، وفي عام 1996م تم إسقاط الحكومة الإشتراكية وجرى الحكم على المسؤولين الإسبان بقضية الغال ووضعهم في السجن وما زالوا يقبعون فيه، وبعد فوز الحزب الشعبي أعلن رئيس الحكومة خوسيه ماريا أثنار عن حوار سياسي تجريه الحكومة مع منظمة إيتا وأشار إليها باسمها (حركة التحرر الوطني الباسكية) !.
وهو ما ذهب اليه بعض المراقبين، أنه (الثمن) الذي دفعه اليمين لمنظمة (ايتا) التي زودته (بفضائح قضية الغال). والمثير في الأمر، أن اليمين حين عاد إلى صفوف المعارضة رفض الحوار السياسي مع (ايتا)، أي لا يريد الحرب، كما شنتها حكومة فيلبي غونثاليث السابقة على (ايتا)، ولا حوار السياسي معها كما، كما فعل خلال عهده في الحكم، وكما حاولت حكومة ثباتيرو، أي أن اليمين يستغل موقفه في المعارضة من أجل الهجوم والتهجم على أي موقف وقرار أو نهج تتخذه حكومة ثباتيرو، وبالتالي فإن الفكر السياسي للمعارضة اليمينية – كما أجمع حينه كثير من المراقبين- هو عدم تقبله خسارة الحكم، وواصل شن حملات الهجوم على الحكومة بنفس الطريقة التي نجح فيها بمنتصف التسعينيات وأسقطها في ذلك الحين؟!.
لقد بذلت حكومة ثباتيرو الأولى ، وطيلة سنواتها الأربعة الماضية الجهد الكبير، وبذرت أوقاتا ثمينة للرد على حملات وهجوم المعارضة، فيما ظل اليمين ينهج نفس الإسلوب القمعي للقوى السياسية والعسكرية التي تشكلت بعد فرانكو مباشرة، وبالتالي يعتقد المراقبون، أن الحزب الشعبي اليميني المحافظ، وبهذا النهج في المعارضة، مهدد بالتفكك كما جرى لحزب اتحاد الوسط في مطلع الثمنينات، وهو الأمر الذي سيتوالد ويؤدي إلى نشوء عدة احزاب من يمين ووسط ليبرالي إلى يمين فاشي متطرف يمثله اليوم كوادر ورموز بارزة في الحزب الشعبي .
في الواقع هذا ما نشهده اليوم، وما بلور ت نتائج الانتخابات التشريعية في آذار (مارس) 2008 ، التي اعادت اليمين إلى المعارضة ، وفوز الحزب الاشتراكي مرة ثانية، وعلى الرغم من أن الفوز قد جاء دون تحقيق الأغلبية المطلقة، فإن الرئيس المنتخب خوسيه لويس ثباتيرو لم يقدم على نهج الخطى التقليدية التي دأبت عليها الاحزاب السياسية اللجوء اليها والتحالف مع الأحزاب الصغيرة والاقليمية الأخرى، الأمر الذي يعني الإخفاق في تحقيق الأغلبية البرلمانية المطلقة في الجولة الأولى لتصويت البرلمان، والتي كانت تتطلب حصوله على سبعة مقاعد أخرى، لذلك اختار الرئيس المنتخب انتظار الجولة الثانية من التصويت ليحصل على ثقة البرلمان ولكن بالأغلبية العادية وبأصوات نواب حزبه فقط، وهي 169 من أصل 350 نائبا، في حين عارضه 158 وهم من الحزب الشعبي اليميني المحافظ، وحزب اليسار الجمهوري الكاتالاني، وامتنع 23 عن التصويت من ضمنهم نواب الحزب القومي الباسكي وحزب الوفاق والتجمع الكاتالاني واليسار الموحد. وهذا يحدث لأول مرة في اسبانيا، في عهدها الديمقراطي.
ما يبدو أن السيد ثباتيرو قد قرأ جيدا مسار الحملات الانتخابية وما افرزته من نتائج، لهذا توخى عدم التحالف مع الاحزاب الإقليمية ، ليقفل نافذة هجوم المعارضة التي كانت تتهم الحكومة، طيلة السنوات الماضية، بأنها رهينة تحالفها مع احزاب تسعى الى تفكيك وحدة اسبانيا، وفي الوقت نفسه قصد فتح الباب امام الخط المعتدل والواقعي داخل حزب المعارضة، ليتولى الاعتدال قيادة الحزب، وما يعني ذلك محاولة غرز اسفين داخل حزب المعارضة الرئيسي!.
كيف؟!..
أولاً: في جلسة الثقة البرلمانية، بالجولة الثانية من التصويت جاء رد رئيس المعارضة مانويل راخوي على خطاب الرئيس المنتخب، فيه عدة اشارات واضحة إلى امكانية (تعاون وتفاهم) بين المعارضة والحكومة، وهو ما اغضب (صقور) اليمين المحافظ، الذي عبّرت عنه رئيسة حكومة مدريد ايسبرنثا أغيري، وهددت بطرح نفسها رئيسة للحزب وازاحة راخوي الذي – وفق رؤيتها- ابتعد عن مباديء وثوابت الحزب.
ثانياً: جاء مسار الحملة الانتخابية وبرنامج حزب المعارضة خارج عن المألوف، فالمواقف الشيفونية والتشدد والمعارضة من اجل المعارضة للحزب قد اختفت، كما ابعدت الوجوه الفاشية وقصد عدم ظهورها في الحملات الانتخابية، من أثيبيس وثبلانا إلى ظل (الزعيم الأوحد أثنار)، وبذلك بدا واضحاً ملامح الخط المعتدل في اليمين المحافظ، الذي تركزت حملته الانتخابية على انتقاد أداء الحكومة الاشتراكية في المجالين الاقتصادي والاجتماعي والحاجات اليومية للمواطن، واستغلال الأزمة الاقتصادية على الوضع الداخلي بالرغم من انها أزمة عالمية، مثل ارتفاع أسعار المواد الأساسية وازدياد معدل البطالة، وخاصة بعد جمود قطاع الإنشاءات في محاولة الالتفاف على سلسلة الاجراءات الحكومية في التعاطي معها، من الإعانات الاجتماعية الهادفة إلى مساعدة الفئات من محدودي الدخل على تجاوز الأزمة. ومن هذه الإعانات ما أعلنت عنه الحكومة في نهاية العام الماضي من مشاريع قوانين مثل: قانون الإعانة الخاصة بالأسر كبيرة العدد، وكذلك الحديث عن تقديم إعانات توفير وحدات سكنية للشباب دون سن الخامسة والثلاثين.
ثالثا: في واقع الأمر، أن حزب الشعب المعارض اليميني لم يخسر الكثير وجاء في المركز الثاني قطب السياسة الآخر، فهذا الحزب الذي فشل في الانتقال من مقاعد المعارضة إلى مقاعد الحكومة، التي كان يحتلها حتى الانتخابات الماضية التي جرت عام 2004 . فقد حظي حزب الشعب، بزعامة ماريانو راخوي، بتأييد 40.1 بالمائة من إجمالي الناخبين بما يوازي 154 مقعداً في مجلس النواب في الانتخابات التي شارك بها نحو ثلاثة أرباع الشعب الأسباني.
وحقق الحزب أعلى زيادة داخل مجلس النواب مقارنة بالانتخابات الماضية، إذ ارتفع نوابه من 148 إلى 154 بواقع ستة نواب مقابل خمسة للحزب الاشتراكي من 164 إلى 169 نائباً. وتعني هذه النتائج زيادة التمحور نحو “القطبين الوحيدين” في السياسة الإسبانية، وليس أدل على ذلك من فوز الحزبين الاشتراكي والشعبي معاً بنسبة 77 بالمائة من مقاعد البرلمان تاركين نسبة 23 بالمائة فقط موزعة بين ثمانية أحزاب، بينها ستة ذات توجه قومي.
لم يفز ولم يخسر!
وتعني هذه الزيادة أن حزب المعارضة لم يخسر الكثير حتى وإن حل ثانياً، حيث سيتمتع الآن بحضور قوي على الأقل داخل البرلمان، اعتماداً على جماهيريته العريضة في بعض مقاطعات البلاد على رأسها العاصمة مدريد وبلنسيا ومورثيا، إلى جانب معاقله التاريخية المتمثلة في مقاطعات كاستيّا ليون وكاستيّا لامانشا وغاليثيا.
رابعاً: أثبتت الانتخابات تراجع مكانة الأحزاب القومية في الأوساط الشعبية، أو على وجه التحديد صاحبة التوجه الراديكالي منها. فقد كان حزب “اليسار الجمهوري القطالوني الاستقلالي” أكثر هذه الأحزاب تراجعاً، بعد خسارته ستة مقاعد من الثمانية التي حققها في انتخابات 2004 . كما ودعت البرلمان أحزاب الأقلية القومية الراديكالية في إقليم الباسك الساعي إلى الاستقلال، الأمر الذي يمكن ربطه بالهجوم الذي ارتكبته حركة إيتا الانفصالية وأسفر عن مقتل النائب الاشتراكي المحلي السابق إساياس كاراسكو. والحزبان القوميان المعتدلان، الحزب القومي الباسكي وحزب التقارب والوحدة القطالوني، خسر كل منهما مقعد واحد. لهذا لم يود الرئيس ثباتيرو التحالف مع الاحزاب القومية في قطالونيا أو الباسك، إذ يمثل فوزه انعكاساً للتأييد المتزايد للحزب الاشتراكي في إقليم قطالونيا، الذي شهد تفوقه على حزب الشعب بفارق 17 مقعداً، ما شكل حجر الزاوية في فوز الاشتراكيين.
وعليه فإن حكومة ثباتيرو أصبحت قادرة الآن على تحييد المعارضة وحتى جذبها للتعاطي وباعتدال في مواقفها مع الحكومة.
والسؤال الهام: هل تظل الحكومة الحالية ، مع ها الجذب والتعاطي مع اليمين، ستظل (وفية) لمباديء حزبها الاشتراكي العمالي؟!.. الجواب: بالتأكيد لأ .. ولا كبيرة، فما يبدو ان الحكومة الاشتراكية العمالية، تنجذب تدريجيا نحو اليمين، وهي الآن تعتبر قد تعدت خط الوسط نحو اليمين، في حين انها فازت بالانتخابات بأصوات اليسار الإسباني، باعتبار أنها الأقرب اليهم ، وبالتالي اصيب اليسار بخيبة أمل، لذلك خرجت النقابات والعمال للتظاهر والاعتصام ضد حكومتهم العمالية؟!..
هذا هو الوضع السياسي الداخلي كما تبدو عليه الخارطة السياسية ، أما علاقات مدريد الخارجية فإنها أيضا تندرج في هذا الإطار، إذ ان حكومة ثباتيرو الثانية دأبت على إرسال رسائل وإشارات نحو أعالي البحار باتجاه العاصمة واشنطن منها:
1- التنازل عن مشروع مؤتمر مدريد 2 الذي دعت إليه اسبانيا في منتصف كانون الثاني (يناير) 2007 حيث تقرر في منتدى (مدريد + 15) أي 15 عاما بعد مؤتمر مدريد للسلام، عقد المؤتمر الثاني للسلام وفي العاصمة الإسبانية قبل صيف ذلك العام، من أجل سحب ملف عملية السلام من واشنطن، وتقديم طبعة جديدة أوروبية، غير انه جرى طي هذا الملف والمؤتمر المنشود واستبدل بدعم مؤتمر أنابوليس الأمريكي.! .
2- تم أرشفة قضية المصور الصحفي خوسيه كوسو الذي اغتالته يد الاجرام الامريكي في العراق، ولم تعد اسبانيا تطالب الولايات المتحدة الامريكية بتسليمها المجرمين القتلة !.
3- تسليم رجل الاعمال العربي السوري منذر الكسار إلى الولايات المتحدة، وجاءت موافقة الحكومة مفاجأة، وطرحت تساؤلات حول السرعة والاستعجال في التسليم بالرغم من القتناعة الاسبانية بأن القضية ضد السيد الكسار كيدية ومدبرة ومفبركة !.
4- مواقف الحكومة الاشتراكية الثانية داخل الاتحاد الاوروبي وفي القضايا الدولية بدا مسايرا للمفهوم والمتطلبات الأمريكية، وهو بعكس ما كانت عليه حكومة ثباتيرو الأولى.
هذه بعض الاشارات والتي لا شك ستنعكس سلبيا على الحزب الاشتراكي وسط اليسار الإسباني ..
أما العلاقات مع العالم العربي فإنها تشهد أفضل حالاتها وتعيش أحلى أيامها، وقد علقت صحيفة الامبرثيال على استمرار حكومة ثباتيرو وبقاء موراتينوس علي رأس الدبلوماسية، يعني استمرار سياسة مدريد التي نهجتها حتي الآن تجاه البحر الأبيض المتوسط وخاصة العالم العربي متوجة بمشروع تحالف الحضارات الذي يعتبر أهم مشاريع دبلوماسية مدريد وإن كان الآن يخضع لمنظمة الأمم المتحدة، في حين يحلوا للمشككين من اليسار الإسباني الإدعاء أن حكومة السيد ثباتيرو ودبلوماسية السيد موراتينوس، والاتجاه القوي نحو العالم العربي، خاصة على الصعيد الاقتصادي، قد جاء (بمباركة) امريكية وهو من فاتورة اتجاهات الحكومة نحو اليمين!. هذه ادعاءت اليسار الاسباني، في حين ان الملاحظ بأن العلاقات العربية الاسبانية لا تحتاج إلى وسيط!. •
والآن لنقم بجولة على أهم المدن الإسبانية:
مدريد
■ هي اليوم العاصمة المركزية للمملكة الإسبانية .. أنشئت في العضر الإسلامي، وكان أول من وضع حجر الأساس فيها قبل أكثر من ألف عام، الأمير محمد الأول ابن عبدالرحمن ابن الحكم أمير الأندلس حوالي سنة 860 ميلادية، وكانت تعرف مدريد آنذاك باسم (مجريط Magerit) واختطت فوق سطح جبل وادي الرملة Guadaramma شمالي طليطلة، وجنوبي غربي وادي الحجارة، في منطقة الحصون الدفاعية، وبنيت بها قلعة منيعة مشرفة على الضفة اليمنى لنهر منثنارس أحد أفرع نهر التاجة الذي يلتف حول مدينة طليطلة، لتعاون في رد الغارات من ناحية الثغر الأعلى، واقيم فيها مسجد جامع وقامت حولها بلدة عربية صعيرة ..
اختلف المؤرخون حول أصل هذا الأسم المركب من كلمة عربية بمعنى (مجرى) ولاتينية دراجة (يط) بمعنى التكثير، ليصبح معنى الإسم: المدينة التي تكثر فيها مجاري المياه، والمعنى هنا اشارة إلى كثرة قنوات المياه الجوفية التي كانت تحمل الماء الى سكان المدينة وبيوتها وحدائقها وزوروعها وحماماتها، حيث قام العرب باستحضار المياه الارتوازية التي حفرت في التلال القريبة واستطاعوا تمريرها داخل القنوات الى المدينة ، بالضبط نفس الهندسة وأسلوب الأفلاج العمانية التاريخية الشهيرة، وبالتالي يمكن التأكيد إلى وصول القبائل العربية العمانية ديار الأندلس، كما جاء في مخطوط (نفح الطيب للمقري).
إذ ان نهر المنثناريس الذي يخترق مدريد، لا يكاد يغني شيئا في امداد المدينة بالمياه،.. وقد أصبحت مدريد في الوقت الحاضر ، أغنى مدن العالم بالمياه، بفضل تلك الطرق التي أوجدها وادخلها العرب وحدّثها المهندس (برافو موريللو) عام 1845 م تحت اسم قناة ايزابيل الثانية، وإلى هذه المجاري يعود الفضل في كون مدريد قد أصبحت اليوم عاصمة إسبانيا كلها، منذ انتقالها من طليطلة سنة 1561م
ومدريد اليوم تعتبر العاصمة الأوروبية الوحيدة التي أسـسها العرب، وما تزال تحافظ على إسمها واشيائها العربية الكثيرة رغم تقدم العمران فيها.
وقد اكتشف مؤخراً عدة آثار عربية تمثل أسـس وجدران (مجريط) الأولى. .. ويذكر المؤرخون والجغرافيون المسلمون (مجريط)، ويصفونها يأنها مدينة صغيرة وقلعة منيعة، ويصفون حصن مجريط انه من الحصون الجليلة..
وكانت أهمية مجريط في عهدها الإسلامي تنحصر، كما سبق وذكرنا، في قيمتها الدفاعية، ومع ذلك كانت مجريط بلدة زاهرة، وكانت موطناً لبعض علماء الأندلس، ومنهم المحدث سعيد بن سالم الثغري المتوفي سنة 376هـ / 986م، وكذلك ينتسب اليها العلامة الفلكي أبو القاسم مسلمة المجريطي القرطبي المتوقي سنة 398هـ 1007م.
وقد لبثت مجريط زهاء قرنين ونصف قاعدة دفاعية أمامية تؤدي دورها الهام في الحروب التي كانت تنشب في منطقة وادي الحجارة، وكانت في آواخر عهدها الإسلامي من أعمال مملكة طليطلة أيام حكم بني ذي النون، وكانت محور كثير من المعارك التي دارت بين المأمون بن ذي النون ملك طليطلة وبين الفونسو السادس ملك قشتالة، وانتهت بسقوطها في يد الفونسو السادس سنة 476هـ 1083م قبيل استلاء ملك قشتالة على طليطلة بنحو عامين، وقد هدم مسجدها الجامع وبنيت فوق موقعه كنيسة هي سيدة المدينة والتي تمثل اليوم كتدرائيلة مدريد واسمها Nuestra Sra. de Almedina كذلك كان فيها عدد من المساجد مثل ساحة البلدية فقد كانت من قبل مسجدا، كما أن بقايا ما يظهر من برجي كنيستي سان بيدرو العجوز وسان نيكولاس دي لوس سيربينتيس، فقد كانا مئذنتين لمسجدين.
ثم اتخذ بعض ملوك قشتالة من مجريط مركزا للصيد والتنزه، وذلك لجمال موقعها وطيب هوائها، وأقام الملك هنري الرابع مكان القلعة الإسلامية القديمة Alcázar قصرا للصيد، وجاء الامبراطور شارلكان فعني بتوسيعه وتجميله، وكان ينزل فيه من آن لآخر. وقد اشتهرت مجريط وسهلها المسمى الباردو يومئذ بأنها أجمل منتجع للصيد والنزهه، وجاء ابنه الملك فيليب الثاني فاتخذخ مقرا لبلاطه، وذلك أثناء قيامه بإنشاء قصره العظيم الأسكوريال Escorial في بقعة تقع على مقربة من مدريد، وكان ذلك في عام 1561م ومن ذلك التاريخ تغدو مجريط أو مدريد وفق اسمها الحديث مقر البلاط ومقر الحكومة وعاصمة اسبانيا، واستقرت مكان أمها العربية الأندلسية مجريط، وهي تبدو اليوم بشوارعها وميادينها الفسيحة وصروحها الفخمة العديدة من أجمل العواصم الأوروبية، وقد أورثت الملوكية في مدريد ومن حولها كثيرا من الصروح والمنشآت الباذخة التي تضفي عليها مسحة ساحرة من الروعة والجلال.
ورغم التغيرات لا تزال اسماء الشوارع مثل: الغرنادة وحقل الباييو وحقل الزيتون وحقل الفستق واللوز تشير إلى الطابع والأصل العربي لمدريد، أما حقل (المورو) فقد كان منطقة النزهة لأشراف أهل مجريط، ، كذلك ما زالت حارة الموريريا تشهد على العصر العربي الإسلامي.
أضف إلى كل ذلك قصر الشرق، أو القصر الملكي، وقد استضافت احدى قاعاته مؤتمر مدريد للسلام عام 1991م، ويعتبر هذا القصر واحد من أجمل القصور الأوروبية، وقد أقيم القصر على بقايا وأسـس أول قصر عربي وقلعة قديمة قد أمر ببنائها الأمير محمد الأول (الفاتح) لتكون هذه القلعة ثغر متقدم لحماية مدينة طليطلة، وقد اتخذ الأمير محمد هذه القلعة كمقر للنزهة والصيد والراحة.
لذا فالزائر للعاصمة مدريد، أول ما تبدأ جولة زيارته تكون عادة لهذا القصر، قصر الشرق، ومتحفه الحربي، والذي يضم قي مقتنياته ملابس وأسلحة ابو عبدالله الصغير، آخر ملوك الأندلس بمملكة غرناطة..
ولعشاق زيارة المتاحف لا بد من زيارة متحف البرادو، ملتقى الزوار وهو من المتاحف العالمية الشهيرة حيث يحتوي على أكبر مجموعة من اللوحات لرسامين كبار منذ ثلاثة قرون.. كما أن هناك عديد من المتاحف المتنوعة مثل متحف الشمع، ومتحف الفنون الحديثة وغيرها..
والحديث عن مدريد لا ينتهي، وزيارة العاصمة الإسبانية لا بد منها مهما كانت وجهة السفر في شبه الجزيرة الإيبرية.. فبرامج مدريد السياحية قصيرة ومبهجة ، إن كانت خلال النهار أو في الليل هناك برامج وجولات سياحة حسبما تسمح ظروفك..
ويلاحظ أن معالم مدريد السياحية من بيئة وفن وتاريخ تكتمل إلى حد بعيد بما يتواجد حواليها من مدن وضواحيها الصغيرة والشهيرة ولا تبعد بأكثر من مائة كيلومترا عنها تجد فيها التراث الفني التاريخي الساحر..
طليطلة
■ من بين هذه المدن تبدو مدينة (توليدو Toledo) طليطلة، المعروفة بالمدينة المتحف وببوتقة الثقافات.وتبعد عن مدريد خمسة وسبعين كيلومترا، وكانت عاصمة المملكة القوطية، ثم كانت من أعظم وأهم القواعد الأندلسية، حيث كانت طليطلة بموقعها على المنحدرات الصخرية العالية الممتدة حتى ضفاف نهر التاجه، الذي يحيط بها كالإسوارة من الشرق والغرب والجنوب، وأسوارها الضخمة، وقلاعها الحصينة من أمنع مدن العصور الوسطى، وهي ما تزال إلى اليوم متى تأملت موقعها الجبلي الوعر وبقايا أسوارها وحصونها القديمة ودوروبها الصخرية تشير إلى حصانتها القديمة، وبالرغم من ذلك كانت طليطلة أول قاعدة أندلسية هامة سقطت في أيدي القشتاليين في شهر صفر سنة 487 هـ مايو 1085م، في يد الفونسو السادس ملك قشتالة، وكان هذا السقوط نذيراً خطيراً بتصدع صروح الدولة الإسلامية أو عروش ملوك الطوائف، وكان المولدون وهم من أصول عربية ، المسلمون الاسبان، عنصر سكانها الغالب في عصرها الإسلامي.
وطليطلة هي عاصمة مقاطعة طليطلة ومنطقة كاستيا لا منتشا في وسط إسبانيا . واسم طليطلة تعريب للاسم اللاتيني “توليدوث” (Tholedoth) وكان العرب يسمون طليطلة مدينة الأملاك لأنها كانت دار مملكة القوط ومقر ملوكهم.
وقد استبقى العرب الكثير من تخطيطها وصروحها ومعالمها القوطية والرومانية القديمة، وجعلوا مسجدها الجامع مكان الكنيسة القوطية التي تقع في وسطها، ونمت وازدهرت المدينة في ظل الحكم العربي، واشتهرت بصناعاتها الصلبية والحديدية، واسلحتها الفاخرة ، وبلغ عدد سكانها أيام المسلمين نحو مائتي ألف نسمة ، وبعدهم تضاءل سكانها ونشاطها الصناعي، بالرغم من أنها كانت في وقت من الأوقات عاصمة اسبانيا الكاثوليكية، وكانت مقرا لبلاط فرديناند وايسابيلا واحيانا لبلاط الامبرطور شارلكان، واستمر تدهورها حتى عفت معظم صناعاتها القديمة، واصبح سكانها اليوم لا يعدون سبعين ألف نسمة.
وطليطلة ما زالت تحتفظ بخططها القديمة، بدروبها الضيقة المنحدرة ومنازلها الصخرية العتيقة، وما زالت بها بقية من أسوارها وأبراجها زابوابها القديمة، ومنها الباب المسمى باب بساغرا Puerta de Visagra أو باب الفونسو السادس، وأصله من الأبواب الأندلسية القديمة، وكان يسمى (باب شرقي) وقد جدد في منتصف القرن السادس عشر. وتقع القنطرة العربية القديمة على نهر التاجة أمام شمال شرقي المدينة،وما زالت تسمى الى اليوم (قنطرة القنطرة Puente de Alcántra) وقد انشئت في سنة 997م أيام المنصور بن ابي عامر مكان القنطرة الرومانية القديمة، ثم جددها الفونسو السادس فاتح طليطلة بعد ان كادت تنهدم ، وهي تقوم على عقدين ضخمين عميقين، وعليها باب قديم في أعلاه برج، وعلى الربوة المقابلة لها من الشمال، يقوم الصرح المسمى بالقصر.
وإلى اليوم ظلت طليطلة تحمل طابع العصور الوسطى ، وتبدو حصانتها التاريخية في كل بقعة من بقاعها وكل حي من أحيائها، والمدينة القديمة، المدينة القوطية الأندلسية، ما زالت قائمة بدروبها الضيقة المتشابكة، ومنازلها العتيقة الصلدة، وشوارعها المنحدرة، وحتى كنيستها العظمى (الكاتدرائية) تقع وسط شبكة من الدروب الضيقة، والمدينة كلها تنحدر بصخرتها المنيعة نحو نهر التاجة الواقع في جنويها، وعلى الضفة الأخرى من التاجة بعد قنطرة القنطرة، تبدو المدينة الجديدة بشوارعها ومبانيها الحديثة، وعليه فإن النهر والمنحدر والأسوار والأبواب المشرفة عليه، تحدد لنا معالم طليطلة التاريخية.
حين سقطت طليطلة في أيدي القشتاليين، كان من عهود التسليم التي قطعها ملك قشتالة على نفسه، أن يبقي للمسلمين جامعهم إلى الأبد، يؤدون فيه شعائرهم أحراراً، بيد أنه لم يمض على ذلك سوى شهرين، حتى قام أسقف طليطلة بتحويل الجامع إلى كنيسة بالقوة القاهرة، ولم يغن احتجاج المسلمين ولا هياجهم شيئا، وفي شهر كانون الأول (ديسمبر) سنة 1085م دشنت الكنيسة الجديدة في حفل ملوكي ضخم، واستمر بنيان الجامع بعد تويله الى كنيسة قائماً زهاء قرن ونصف حتى أمر بهدمه الملك فرناندو الثالث سنة 1227م وأمر أن تبنى مكانه الكاتدرائية الحالية، وهي من أعظم وأغنى الكنائس الاسبانية، وق كانت طليطلة، وما زالت، مقر الرياسة الدينية العليا للكنيسة الإسبانية.
استمر بناء الكنيسة زهاء قرنين من الزمن، ولم يتم سوى في سنة 1492م، عام سقوط غرناطة آخر معاقل العرب والمسلمين بالأندلس، وعلى نهاية صحن الكنيسة توجد لوحة كتب عليها بالإسبانية : (في سنة 1492 فتحت غرناطة وكل ممتلكاتهاعلى يد الملكين فرديناند وإيسابيلا، وفي نفس العام يوليه، أخرج جميع اليهود من جميع ولايات قشتالة وأرغون وطليطلة، وفي السنة التالية – 1493- كان اتمام هذه الكنيسة).
ويوجد تحت القبة الكبرى، في شريط الحظيرة التي تحيط ببهو الهيكل الكبير، نقوش خشبية مصورة تمثل قصة حصار غرناطة وسقوطها، ويبدو فيها فرسان معممون، هم الفرسان المسلمون، كما تبدو مناظر الحمراء وقلاعها، وتبدو صورالملك فرديناند والملكة ايسبيلا كل على جواده، وتسمى هذه النقوش (افتتاح غرناطة في عصر الملكين الكاثوليكيين Conquista de Granada en tiempo de los reyes Católicos) وتعتبر هذه النقوش من أقيم ما يزان فيه صحن الكنيسة، وفي الناحية الأخرى من الكنيسة، توجد قاعة كبيرة لها مدخل زين بنقوش وزخارف مدجنية، وكذلك سقفها مزين بنقوش مدجنية مذهبة. وقد رسمت على جدرانها الأربع صور جميع الأساقفة الذين تولوا كرسي طليطلة، منذ انشائه حتى العصر الحالي.
وتحتفظ كنيسة طليطلة بغرفة خاصة بطائفة كبيرة من الآنية الذهبية والصلبان والتيجان الملوكية والأسقفية التاريخية الثمينة، وإلى جانب هذه الذخائر يوجد معرض للصور والثياب الأسقفية الثمينة في أبهاء (المقدس) ويضم رسومات لكبار الفنانين الاسبان وغيرهم، ومنها مجموعة هامة من رسومات الفنان دومينكو الغريغو اليوناني الذي عاش في طليطلة آواخر القرن السادس عشر وتوفي فيها.
ومن المدن والبلدات الهامة التي تحيط مدريد وطليطلة وتستحق الزيارة، نجد مدينة سيغوبياSegovia ذات الطابع الكلاسيكي وقناة المياه والآثار الرومانية الشهيرة، وأبيلا Avila وهي مدينة لها أسوار تاريخية هائلة تشير إلى تاريخ حافل بالمواقع الحربية وكوينكه Cuenca المدينة الجبلية المسحورة ذات الطابع الفريد، وثيودادريال (المدينة الملكية Ciudad Real ) وغوادالاخارا (وادي الحجارة Guadalajara) يلمس الزائر في تلك المدن الصغيرة، البساطة والنقاء الأصيل ، ومن الأثار المعمارية التي يعتز بها الأسبان الأسكوريال Escurialومدينة أرنخويث الحالمة مقصد كل من يبدأ رحلة شهر العسل!.
كوينكه Cuenca
ثيودادريال المدينة الملكية Ciudad Real
وادي الحجارة Guadalajara
اشبيلية
● مدينة إشبيلية ، هي عاصمة إقليم الأندلس، وما تزال إلى اليوم تحمل طابعها العربي الإسلامي الأصيل، كما هي أجمل مدن الأندلس، وأوفرها سحراً، بل هي في الواقع أجمل المدن الإسبانية، وقد أسبغت عليها عناية الدول والعصور المتعاقبة، طابعا من الروعة والجلال، يمثل في صروحها ومعاهدها الفخمة، وآثارها التاريخية الكثيرة، وتمثل رموزها التراث العربي الإسلامي: برج الخيرالده، وبرج الذهب، والقصور العربية الصغيرة ناهيك على هندسة حدائقها الخاصة والعامة، ونشير بشكل خاص حديقة سانتا لويزا التي تعتبر نموذجا لهندسة الحدائق العربية ..
وقد سميت إشبيلية اشتقاقا من إسمها اللاتيني إشباليس، أو هسباليس Hispalis وهي تسمى أيضا في الأدب الأندلسي حمص، وذلك لنزول جند حمص فيها، إضافة إلى ما لمسوه من شبه بين المدينتين في الموقع والخطط والتربة، وإليها يشير أبو الطيب، صالح بن شريف الرندي في مرثيته الشهيرة لسقوط طليطلة:
وأين حمص وما تحويه من نزه
ونهرها العذب فيـّاض وملآن
أول والٍ وحاكم عربي لهذه المدينة، كان عبد العزيز بن موسى بن نصير، الذي جعل مقره في إشبيلية، ليبقى قريبا من البحر خشية أن يداهمه ما ليس بالحسبان عقد معاهدة صلح مع (تدمير) ملك القوط الذي رضى بدفع الجزية ..
وتزوج عبدالعزيز أرملة الملك القوطي رذريق، واشترطت عليه الأرملة الجميلة أن يضع التاج وأن يسجد له الناس كما كانوا يسجدون لزوجها الأول؟!.. ولشدة شغفه بها لم يرد لها طلبا ، فجعل باب مجلسه صغيرا، لينحني له الناس ساجدين إذا دخلوا !!. ثار عليه الجند وقتلوه على تصرفه هذا سنة 716م وبقيت لأندلس حوالي ستة أشهر بدون والٍ.. وتشير روايات أخرى إلى قتله بأمر الخليفة بدمشق، نكاية بوالده .
اشتهر في حكم مملكة إشبيلة في عصر ملوك الطوائف، الملك العربي المعتمد بن عباد وهو من سلالة القائد موسى بن نصير، وللمعتمد شهرة كملك وشاعر وعاشق، وحكايته مع الجارية اعتماد البرامكية مشهورة، ولكن شهرته كقائد وحاكم وملتزم بعروبته ودينه هي الأكثر عبرة، وخاصة في إبان مرحلة صراع ملوك الطوائف والتي دارت بين مسلمين وقوط وقشتاليين وكاثوليك، بحيث برز المعتمد بن عباد كأهم شخصية بين ملوك الطوائف، فهو أول الملك والحاكم الذي استدعى من عدوة المغرب القائد يوسف بن تاشفين لمساعدته في مقارعة حليفه السابق الفونسو السادس ملك قشتالة وليون.. وقد وقف المعتمد بصرامة أمام مستشاريه الذين كانوا مع ابقاء الحلف مع الفونسو السادس، أو استدعاء المرابطين من المغرب لصد وتصدي اطماع مملكة قشتالة وليون .. وفي هذا الأمر، وقف المعتمد بحزم وقال قوله الشهير : رعي الإبل في المغرب ولا رعي الختازير في قشتاله.. أي بما يعني التسليم والاستسلام لإبن تاشفين ولا الخضوع لأهواء الطاغية القوطي ملك قشتالة الفونسو السادس..وتشير كتب التاريخ الى نهاية بن عباد في صحارى المغرب، ودفن في قبر معروف اليوم بأغمات.
وكانت اشبيلية أيام الدولة الإسلامية، أعظم مدن الأندلس وأجملها، وكانت أعظم وأجمل من قرطبة ذاتها، وقد سطعت أيام دولة بني عباد، إذ كانت دار الملك، وغدت أيام الموحدين مركز الحكم مرة أخرى، ولكنها لقيت مصرعها كقاعدة اسلامية أيام الموحدين أيضا، وسقطت في أيدي القشتاليين في 27 رمضان 646 هـ 23 نوفمبر 1248م، بعد سقوط قرطبة بإثني عشر عاماً، وغدت من ذلك الحين حتى القرن السادس عشر دار الملك لقشتالة.
وإشبيلية استضافت في عام 1992م معرض اكسبو الدولي العالمي، ومع انتهاء هذا المعرض العالمي تحولت ارض المعرض الى مدينة ترفيهية كاملة.
غرناطة
● يمكن اختصار تعريف مدينة غرناطة، بأنها وليدة الثقافة والحضارة العربية في إسبانيا، ومن هضبة الحمراء يشرف الزائر على جبال سيرا نيفادا المغطاة بثلوج دائمة.
وقصر الحمراء أهم معالمها، وكان بلاطا لملوك العرب، شيد في البداية ليكون بمثابة قلعة، ولكن (الأحمر) أول ملوك بني نصر قرر في عام 1238م نقل بلاطه من الحّي الإسلامي (البيازيين) إلى الهضبة المجاورة، ثم اتسع نطاق المدينة وزاد عدد سكانها وصارت عاصمة لمملكة هامة، صمدت حتى كانت آخر الممالك الإسلامية التي سقطت بأيدي ملوك الكاثوليك عام 1492م.
حاول خلفاء بني الأحمر متابعة أعمال توسيع المدينة، وقاموا باجراء عدة تغيرات فيها، وإضافة مبانٍ جديدة تم معظمها في عهد ابو الحجاج يوسف الأول وإبنه محمد الخامس، قام الأول باصلاحات في القصبة والقصور وأضاف سورا جديدا إلى السور القائم وجعل فيه مدخل بوابة العدل، كما أمر بتوسيع وزخرفة ابراجه التي يزيد عددها عن الثلاثين وبعضها كان قصورا صغيرة مثل قصر الأميرات (لاس اينفانتس) وقصر الأسيرة (لاكاوتيبا) وغيرها.
وقام بتجميل وتوسيع الحمامات وقصر قمارش الذي أكمله محمد الخامس بعد سلفه يوسف الأول، الذي شيد به مدخلا فخما الى جانب تزيين بهوه وقاعة البركة ، واخيرا قام بإنشاء بهو الأسود وجميع ملحقاته. ويمتاز بهو الأسود هذا، بأنه احتوى على ساعة مائية، ما تزال حتى الآن – رغم التكنولوجية الحديثة- سرا كبيرا، فقد كانت ساعات النهار والليل تشير الى عددها حينما ينطلق الماء من جوف الأسود الأثني عشر المحيطين بالنافورة، وهذه الساعة، عندما حاول الخبراء ترميمها عجزوا عن إعادة عملها بالطريقة والاتقان التي كانت عليه!!. .وهذه واحدة من أهم الأسرار التي ما يزال قصر الحمراء بغرناطة يحتفظ بها.. ومن أسراره أيضا، العطور التي كانت تنسكب من الحمامات وما يزال عبقها إلى اليوم!!..
إن موقع هذا الصرح الشامخ وما يحيط به من مناظر رائعة من كل جانب، يجعل منه إحدى عجائب العالم، فأبراجه وأسواره وقصوره تنهض فوق الأرض على اختلاف مستوياتها، شرقية عربية إسلامية الملامح والجذور، في أشكالها وطرق هندستها وتصميمها والأغراض المخصصة لكل عنصر من عناصرها.
إن الحمراء هي صورة معبرة عن رقي حضارة عربية ازدهرت في غرناطة وامتدت جذورها لأكثر من خمسة قرون في الأراضي الإسبانية وكان لها أثر هام ، وما تزال، في حياة البلاد.
يشاهد الزائر على مدخل البرج في القصبة لوحة من الرخام منقوشة عليها مقطع من قصيدة مشهورة للشاعر المكسيكي فرانسيسكو دي إيكاثا، يستحث فيها زوجته على إعطاء صدقة إلى متسول فقير فاقد البصر: يقول:ليس في الحياة أقسى من أن يكون المرء أعمى في غرناطة.؟! ●

قرطبة
● تتميز معالم مدينة قرطبة بطابعين، فني وشعبي، فشوارعها وابنيتها البيضاء وساحاتها الوادعة، هي في مستوى الأهمية الفنية التي تلازم القصر الفخم، وإذا كان سجدها الجامع الكبير يزخر بآيات قرآنية حفرت بخطوط فنية، فالفن متواجد أيضا، في البهو، وفي خرير المياه المتدفقة من النوافير، وفي الشرفات المنسقة والمزروعة بكل أشكال الورود والازهار، تجدها في كل زاوية وركن من أركان هذه المدينة الجميلة.
إن أهم معالم قرطبة، هو مسجدها الجامع الكبير، أثر فريد من نوعه، ويتمثل فيه فن الخلافة على أبدع صوره . بدأ العمل في تشييده في القرن الثامن الميلادي، في عهد عبد الرحمن الأول (صقر قريش) الذي أعاد حكم بني أمية في الأندلس بعد سقوطه في دمشق، وادخلت عليه توسعات في عهد عبد الرحمن الثاني والحكم الثاني ثم اكتملت عمارته إبان حكم المنصور بن ابي عامر.
أسفرت التوسعات التي اجريت في عهود عبدالرحمن الثاني والحكم الثاني والمنصور إلى إعادة تجميل هذا الأثر الإسلامي وزيادة فخامته، وترى آخر مظاهره في المحراب وقبته الفخمة والخزف الجميل الذي أهداه الأمبراطور قسطنطين السابع إلى الخليفة الحكم الثاني.
ومدينة قرطبة كانت قبل الفتح الإسلامي، مقاطعة رومانية، أنشأت عام 152 قبل الميلاد ، وصارت قرطبة عاصمة إسبانيا المسلمة ومقر بلاط الأمراء والخلفاء من القرن الثامن حتى الحادي عشر ميلادية، وكانت إبان ذلك العصر التليد منارة للثقافة ومهدا للعلوم والفنون، عاش في أحضانها الإسلام بتسامحه مع الأديان، المسيحية واليهودية، وامتد نفوذ قرطبة إلى شمال إفريقيا من خليج قادش حتى خليج غينيا.
وقرطبة هي مدينة الفكر ، ساهم ابناؤها من أمثال ابن رشد وابن حزم وابن ميمون في بناء الحضارة الأوروبية وتلقفت أوروبا ثمار الثقافة الإغريقية والعربية عن طريق قرطبة.
مالقة
● مالقة مدينة بحرية أسـسها الفنيقيون وعرفت باسم (المالكة) أو (الملكة) كما تقول كتب التاريخ القديم، وتقول احدى الروايات العربية، إن اسم مالقه جاء من (مالحة) لشهرة سكانها بصيد وتمليح الأسماك وكذلك استخراج الملح والتجارة به. وقد استوطنها التجار الفنيقيين ووصفوها بأنها (ضوء الليل) وذلك لانعكاسات القمر على شاطئها المطل على البحر المتوسط، وقد اكتشفت عدة عملات فنيقية ، نقش عليها تصوير ضوء القمر.
منظر عام من قصبة مالقه وتبدو وسط المدينة
عندما دخلتها الجيوش العربية بقيادة موسى بن نصير ، تمركز بها جند الأردن ، في الوقت الذي تمركز فيه جند حمص في إشبيلية، وجند دمشق في غرناطة وجند حلب في سهل شلب على طريق لشبونة ..
وإذ ما تزال لمدينة مالقه أهميتها التاريخية ، فإن شهرة سواحلها ومنتجعاتها السياحية الواقعة عليه قد سلبت تلك الشهرة واستولت عليها مدنها الصغيرة ، مثل توري مولينوس وفونخيرولا .. وأخيرا عروس شاطيء الشمس ماربيا..
ماربيا وشاطيء الشمس
● اشتهر الساحل الأندلسي الجنوبي باسم شاطيء الشمس، لكون الشمس لا تغيب عنه طوال السنة سوى مدة 40 يوما، أي أن 325 يوما تقريبا، تكون شمس الأندلس ساطعة و”حنونة” وبوجه خاص في هذه البقعة الصغيرة الخضراء ذات البناء الأبيض وتحمل اسم (ماربيا).
فمناخ البحر الأبيض المتوسط المعتدل يساهم مع سلسلة جبال سيرا بلانكا التي تمتص اشجارها وتحجب رطوبة البحر، في جعل مدينة ماربيا وضمن مساحتها الخضراء، تعيش ربيعاً دائماً، وليصبح شاطيء الشمس الفردوس السياحي الذي يؤمه مئات الألوف من الزائرين ليتنعموا بهذا التكوين الطبيعي الخارق..
ويطلق على طول الساحل الأندلسي اسم ساحل الشمس، أي على طول المنطقة الممتدة من مقاطعة مدينة المرية، وهي مدينة ساحلية أسـسها العرب وأسمها يعني (مرآة البحر)، ويتصل ساحلها بشواطيء محافظة غرناطة عند ميناء المونيكر أو (المنكب)، وهو الميناء الذي نزل فيه عبد الرحمن الداخل في رحلته الأسطورية إلى الأندلس، ويتواصل امتداد ساحل الشمس حتى مالقه ليتواصل مع شواطئها الساحرة حتى خليج مدينة قادش.
وماربيا كانت ثغرا من ثغور الساحل الهامة، ومنذ عهد الرومان ودعيت باسم ماروبولس Maro Polis ثم أطلق عليها المسلمون اسم (مربله)، ولبثت مربله من ثغور مملكة غراطة حتى أخذت قواعد هذه المملكة تسقط تباعا في أيدي القشتاليين وكان سقوطها في أيدي الملكين الكاثوليكيين سنة 1488م عقب سقوط مالقه.
وهناك رواية شعبية يرويها الاندلسيين، تقول أن اسم ماربيا قد تحّور من الإسم الروماني وجاء من كلمة (كي مار بيا Que Mar Villa أي ما أروع هذا البحر، والتي شهقت بها الملكة ايزابيل الكاثوليكية حين رأته، وبالرغم من ذلك فإن الملكة ايزابيل، والتي أمضت اربع سنوات في (مربله) حينما كان جنودها يحاصرون غرناطة، لم تقترب من هذا البحر ومياهه الدافئة، فالملكة الكاثوليكية قد أقسمت يميناً أنها لن تغتزل أو تستحم أو حتى أن يصيب جسمها الماء سوى في مدينة غرناطة وفي حماماتها الشهيرة ، ويقولون أن هذه القسم تمسكت به الملكة طيلة عشر سنوات !!..
وتضيف الرواية، أن فور استسلام مدينة غرناطة، وبعد استحمام الملكة ايزابيل، قد تم هدم جميع حمامات غرناطة التي كانت تقارب ألف حمام حسب المصادر التاريخية .. ومن المعروف أن محاكم التفتيش، سيئة الذكر، خلال مطاردتها وملاحقتها المسلمين الإسبان كانت تشك في المتنصرين الجدد إذا وجدت أنه يقوم بالاغتسال كل يوم وأن ثيابه نظيفة!!.. وقد اجمعت روايات عدة أنه بعد استسلام غرناطة وهيمنة الثقافة الكاثوليكية على إسبانيا، أصبح يقال: (أن في إسبانيا لا يستحم أحدا En España no se Baña )، وما يزال شعار مدينة ماربيا، يحمل علامات الملكين الكاثوليكيين، وفيهما حرفي TM وتشير إلى جملة بالاسبانية تقول:
Tanto Monta, monta tanto, Isabel como Fernando أي اعتلي ما شئت ان تعتلي، فإن ايزابيل مثل فرناندو وهي اشارة إلى تقاسم السلطة والملك بين الملكين الكاثوليكين..
ولم يبق في مربلة من معالمها الاندلسية سوى اطلال من متناثرة من حصنها القديم، الذي يوصف بأنه من أقدم الحصون الأندلسية، وينسب بناؤه إلى القرن الرابع الهجري، وتقع هذه الأطلال داخل المدينة، وبين المساكن، وقد بنيت في ساحته الكبرى مدرسة، وبقيت من أطلاله واجهة ساريته الكبرى، في حين تتداخل كثير من أطلاله في الأبنية الحديثة المجاورة، وتمتد إلى مسافة كبيرة ، وقطع كثيرة من الأسوار تقع داخل الأزقة المجاورة، وهي ضيقة يبدو عليها طابع القدم، وإلى مقربة من اطلال الحصن تقع كنيسة ماربيا، وهو ما يرجع أنها بنيت عل موقع الجامع القريب من الحصن أو جامع القصبة نفسه.
فمنتجع ماربيا الذي حباه الله بهذا الجمال ، فإذا أضفناه عليه التناغم الجغرافي الطبيعي المدهش مع هذا التاريخ المتنوع والذي ما زالت ترتسم عليه آثار أقدام التجار والجيوش والحكام من فنيقيا واليونان والرومان والقوط والعرب والغال .. لتأكد لنا الأسباب الحقيقية الكامنة وراء تدفق الزوار والسياح، والمستثمرين من جميع أنحاء العالم إلى هذه البقعة الخلابة، وبالتالي تطورت وتنظمت كافة الخدمات، ليجد القادم بانتظاره: الراحة ممزوجة بنكهة التاريخ وبيئة هادئة وصحية وخدمات سياحية فندقية كاملة متكاملة.
أما مدينة ماربيا، بحد ذاتها فلم تكن قبل عقود قليلة، سوى بلدة صغيرة هادئة يعيش سكانها على صيد الاسماك، وفجأة أصبحت هذه القرية الساحلية الذي يحتضنها تجويف ساحلي أخضر لسلسلة جبال سيرا بلانكا، تختصر كل إسبانيا ، وتشير إلى كل ما يرمز إلى الرفاهية والحياة الهادئة والصاخبة..
وإذا كان هناك فضل في جعل منتجع ماربيا على ما هو عليه الآن، فإن ذلك يعود بالدرجة الأولى إلى العرب والإستثمارات العربية التي انتقلت من لبنان وهربت بأموالها واستثمارتها الى هذه المنطقة الاندلسية بعد اشتعال الحروب الأهلية اللبنانية في منتصف السبعينات..
لقد استطاعت ماربيا، هذه المدينة الخجولة العذراء، جذب الزائر السائح والمصطاف والقلب والجيب العربي، وجعلت السائح يمضي الشهور الطويلة، مسحورا ومشدوها بهدوئها وصخبها وطقسها المعتدل الجميل العليل.. وكثير من الناس استوطن ماربيا، أو لنقل استوطنته ماربيا!!.. منهم من جعلها ملجأ للراحة والاستجمام، أو منطلقا لحياة وإجازة صاخبة طفولية وغجرية، أو مركز للصفقات والعقود الخيالية..
وتنازلت عواصم وشواطيء ومنتجعات الغرب، عن عروشها وتيجانها إلى مدينة ماربيا الصغيرة الفاتنة.. إذ ليس من السهل أن تكتشف ماربيا، أو أنها تكشف عن أسرارها وجمالها، فجمال ماربيا وسرها الكبير، بل أسرارها وخفاياها، أن تتقبلها كما هي: عاطفية وقاسية .. جميلة ومرعبة .. هادئة وصاخبة .. وقس عليها كافة مفردات التناقضات التي تجدها في القاموس العربي !!..
لن نرهق انفسنا في البحث عن سرها وأسرارها، فستبقى جميلة، وساحرة، وأكثر من فاتنة .. غانية حسناء .. كحسناوتها المستلقيات تحت شمسها الحنون .. بدون شيء .. بهدوء وخشوع و ..وعهر!!.
برشلونة
● مدينة برشلونة، عاصمة إقليم كتالونيا، وتعد ثاني مدينة هامة وذات كثافة سكانية بعد مدريد، تطل على البحر الأبيض المتوسط، وتعتبر أكبر مدينة تجارية وصناعية في إسبانيا، ويعود تاريخها إلى أكثر من ألفي سنة، ويقال إن عائلة آل برقة Barca من امراء قرطاجنة بتونس قد استوطنت هذه البقعة الجميلة المطلة على البحر وكانت أساس مدينة برشلونة، التي حملت المدينة اسم هذه العائلة المالكة..
تمتاز برشلونة بموقع جغرافي جيد وتربطها مع المدن الإسبانية وأوروبا شبكة مواصلات، وتشتهر بأنها مدينة المعارض والمؤتمرات الدولية، حيث يقام فيها سنويا عشرات المعارض التجارية والندوات والمؤتمرات. وبالاضافة إلى ذلك تعتبر من المدن السياحية المهمة في إسبانيا، نظرا لكثرة معالمها ومتاحفها وحدائقها الجميلة وشواطئها التي تكتظ بالسواح لقضاء فترة استجمام ممتعة، حيث يتوفر فيها المناخ المعتدل، رغم بعض الرطوبة، ويوجد فيها 70 متحفا، وعدد كبير من الفنادق بكافة مستوياتها، ، وكذلك تكثر وتتنوع مطاعمها ومعالمها الجميلة. كما يحيط بها مناطق سياحية جيدة يمكن للسائح قضاء عدة أيام في إحدى قراها الواقعة على الشواطيء الممتدة شمالي وجنوب برشلونة، أو ممارسة التزلج على الجليد، فالثلوج تغطي قمم سلسلة جبال البرانس القريبة منها.
هناك العديد من مناطق الجذب السياحي في برشلونة مثل: الحّي القوطي وهو يمثل برشلونة القديمة، وجبل تيبيدابو الذي يطل على برشلونة بارتفاع 532 مترا وجبل مونت جويك الذي تصعد اليه بواسطة التلفريك، وزيارة القرية السياحية التي شيدت في عام 1929 بمناسبة المعرض الدولي وتمثل هندسة كافة اقاليم إسبانيا ومعبد العائلة المقدسة الذي يمثل الندسة القوطية وبدأ العمل فيه عام 1882م وبعد اكثر من مئة عام استكمله المهندس كاودي، وشارع وممر لاس رامبلاس الأكثر ازدحاما بالمارة حيث تنتشر أكشاك بيع الصحف واالكتب والورود والطيور والمقاهي.
ويستمر (التسكع) حتى ساعات متأخرة من الليل ، زد على ذلك ساحات وحدائق برشلونة المعروفة، مثل: ساحة إسبانيا، التي فيها نافورة بويغ المشهورة وساحة السلام وفيها نصب تذكاري لمكتشف امريكا والعالم الجديد كرستوفر كولومبوس، وساحة كتالونيا وهي نقطة الصفر من حيث المواصلات والارقام، والحديقة العامة وحديقة الحيوان.
فالنسيه
“أفضيض مسك أم بلنسيه لرباها نميم؟
بلد حبيب افقه لفتى يحل به كريم
● بيت الشعر هذا لإبن زيدون في وصف فالنسيه، وهي مدينة جميلة تطل على البحر الابيض المتوسط، وتلقب أحيانا بعاصمة المتوسط، وعاصمة شرق الأندلس تبعد عن مدريد 350 كلم، وترتفع عن سطح البحر 13 مترا، تربطها مع بقية المدن الإسبانية بشبكة مواصلات جيدة، وتعتبر ثالث مدينة في إسبانيا، بعد مدريد وبرشونة، من حيث تعداد السكان والنشاط التجاري والصناعي، والفضل بذلك يعود الى عدة عوامل، من بينها: وجود ميناء كبير دائم الحركة، والعامل الآخر هو نطاقها الصناعي الذي يشمل على عديد من ألانشطة الصناعية، مثل السيراميك والأثاث والجلود والنسيج، وترسانات صناعة وبناء السفن وغيرها.
وتحيط بالمدينة سهول خصبة تزرع فيها الحمضيات التي اكتسبت شهرة في العالم، أما شواطئها فهي رملية ناعمة تنتشر فيها الفنادق الجيدة ومراكز الاصطياف، وتشتهر في اعداد طبق الطعام المعروف باسم (ألباإيه)، وهو الطبق الإسباني المتداول لدى الإسبان، مكّون من الأرز والخضار واللحم والدجاج والسمك والأصداف، ويقال إن أصل هذا الطبق جاء من العرب وهو عبارة عن بقايا طعام الولائم التي يتم جمعها في صينية واحدة وتوزع على فقراء المدينة، ومن ذلك جاء الإسم ألباإييه أي (البقية: من بقية الطعام).
وبالاضافة لكون فالنسية مدينة سياحية فهي مدينة المعارض الدولية أيضا، وتشتهر بأعيادها الاحتفالية مثل لاس فايياس، ويتم الاحتفال فيه قبل أعياد الفصح في 19 أذار (مارس) من كل عام – راجع موضوع اعياد اسبانيا-.
وبالرغم من أن فالنسية، كانت من أعظم القواعد الأندلسية، وسقطت بأيدي القشتاليين عام 1238م، فقد احتفظت بطابعها الإسلامي حتى نهاية القرن الثالث عشر، ولبثت من بعد ذلك عصراً آخرا، منزلاً ومقراً لجماعات كثيرة من المدجنين، كما أنها لبثت من بعد سقوط الأندلس نهائياً عام 1492م، نحو قرن من الزمن أعظم مراكز الموريسكيين أو العرب المتنصرين
بالرغم من كل هذا فإنك لا تلمح بها اليوم أي مسحة اندلسية أو موريسكية واضحة، بل تجد نفسك في قلب مدينة أوروبية عصرية محضة، ذات ميادين عظيمة وابنية شاهقة محدثة، وشوارع مديدة فسيحة تزخر بالمتاجر والمقاهي والفنادق والابراج الحديثة.. غير أن ما يلفت النظر إن من بين شوارعها شارع يسمى شارع الرصافة وحي يعرف بحي الرصافة Calle de Ruzafa ويذكرنا هذا الإسم الأندلسي برصافة قرطبة الشهيرة، وقد كان في فالنسية أيام المسلمين حي بهذا الإسم ذكره المؤرخ في كتابه الروض المعطار ولعله ما زال يحافظ على الإسم..
على أية حال يمكن القول، انه رغم الطابع الأوروبي الذي أضحت عليه فالنسيه اليوم، فإنها احدى المدن الإسبانية الأولى التي ما تزال تحافظ على الأسماء العربية لقراها الجميلة حيث مزارع البرتقال والأرز والقطن، مثل الكدية Alcudia والداية او الضيعة Aldaya وبني فري Beniferri وبني قاسم Benicasim وبوثال Puzal وغيرها.. كما انك تلمح مسحة أندلسية أو مورسكية باهتة في بعض دروبها القديمة الضيقة، وفي طراز بعض مساكنها العتيقة، أما عن الآثار الأندلسية الباقية فإنة لا يوجد أثر أندلسي أو مورسكي ذو شأن، سوى بقايا حمامات عربية تقع قرب الكتدرائية على شارع صغير يسمى شارع حمامات الأميرال Calle de los Baños del Amirante وهي تقع داخل منزل قديم، وتحتوي على أربع قباب قديمة من قباب الحمامات العربية ذات كوات نجمية الشكل، وبجانبها بعض الحمامات الحديثة، وهي تعرف بأنها الأثر الإسلامي الوحيد في فالنسية.
ومن الصروح الأثرية البارزة الكتدرائية، وكان مكانها قبل الفتح الإسلامي كنيسة قوطية قديمة فحولها العرب إلى مسجد جامع، ولما غزا (السيد الكمبيادور El Cid Campeador) المدينة سنة 1094م حول المسجد إلى كنيسة، ثم ردت الكنيسة مسجداً بعد عودة المدينة إلى سلطان المسلمين، ولما اجتاح خايمي الأول ملك أراغون سنة 1238م قلب المسجد إلى كنيسة سميت (ماريا العالية القداسة Santísima Maria ) وبديء بانشاء الكتدرائية في آواخر القرن الثالث عشر، وتم بنائها في سنة 1376م وهي على الطراز القوطي، أما برجها الشهير المسمى المجليتي El Miguelete فقد أنشيء في نهاية القرن الرابع عشر منفصلا عنها ويبلغ ارتفاعه خمسين مترا ويشرف على المدينة من سائر نواحيها..
ومن أقدم كنائس فالنسيه كنيسة القديس اندريس San Andrés وقد كانت قائمة أيام المسلمين. وللباحثين والدارسين والمؤرخين يوجد بفالنسية داران للمحفوظات والوثائق التاريخية هما (محفوظات مملكة فالنسية Archivo del Reino de Valencia) وهي تضم عديدا من مجموعات الوثائق الخاصة بأحوال الموريسكيين العرب المتنصرين، وديوان التحقيق، ودار المحفوظات البلدية وهي تحتوي على كثير من الوثائق المتعلقة بتاريخ فالنسيه.
ورغم الحزن لاندثار آثارنا بفالنسيه، يكقينا القول أنها مدينة الشاعر ابن خفاجة الأندلسي، وما زال لدى أهلها عادت وتقاليد عربية رائعة توارثوها من جيل إلى جيل وخاصة في حسن الاستقبال وكرم الضيافة، ونشير أيضا أن العرب قد ادخلوا نظام الري والإسقاء لمزارع وحدائق وبساتين فالنسية، ومايزال يعمل به إلى اليوم.
وبالقرب من فالنسيه، تنتشر المدن الصغيرة المطلة على ساحل البحر المتوسط وهي مدن اصطياف معروفة، نذكر منها بني دورم وغندية وكويرا والبوفيرا والساليرا، وفي شمال فالنسيه تقع ضاحية ساغونتو Sagunto وهي مدينة قديمة وبها مسرح روماني وبقايا قاعة ومساكن اندلسية، وهذه الضاحية التي تبعد 25كيلومترا عن فالنسيه ما هي إلا مدينة مربيطر الأندلسية القديمة Murviedro وقد كانت أيام ملوك الطوائف مركز إمارة صغيرة مستقلة..
سرقسطة
مدينة سرقسطة وتلفظ بالاسبانية (ثاراغوثه:Zaragoza)، وقد اشتق اسمها العربي عن اسمها الروماني Casar Augusta، هي اليوم عاصمة اقليم أراغون، وكانت خلال أيام الدولة العربية الإسلامية، عاصمة الثغر الأعلى بالأندلس.
يصف المؤرخون العرب القدامى سرقسطة بالقول: «وهي قاعدة من قواعد الأندلس، كبيرة القطر، آهلة، ممتدة الأطناب، واسعة الشوارع، حسنة الديار والمساكن، متصلة الجنات والبساتين، ولها سور حجارةٍ حصين، وهي على ضفة نهرٍ كبيرٍ، يأتي بعضه من بلاد الروم، وبعضه من جبال قلعة أيوب ومن غير ذلك؛ فتجتمع مواد هذه الأنهار كلها فوق مدينة تطيلة، ثم تنصب إلى مدينة سرقسطة؛ ومدينة سرقسطة هي المدينة البيضاء، وسميت بذلك لكثرة جصها وجيارها؛ ومن خواصها أنها لا تدخلها حية ألبتة، وإن جلبت إليها ماتت؛ فمن الناس من يزعم أن فيها طلسما لذلك، ومنهم من يقول إن أكثر بنيانها من الرخام الذي هو صنف من الملح الدراني؛ ومن خاصيتها ألا تدخل الحناش موضعاً يكون فيه، وكذا بأقاليم عدة. ولسرقسطة جسر عظيم يجاز عليه إلى المدينة، ولها أسوار منيعة، ومبانٍ رفيعة. واسمها مشتق من اسم قيصر، وهو الذي بناها، وذكر أنها بنيت على مثل الصليب وجعل لها أربعة أبواب: باب إذا طلعت الشمس من أقصى المطالع في القيظ قابلته عند بزوغها، فإذا غربت قابلت الباب الذي بإزائه من الجانب الغربي، وباب إذا طلعت الشمس من أقصى مطالعها في الشتاء قابلته عند بزوغها وهو الباب القبلي؛ وإذا غربت قابلت الباب الذي بإزائه».
قصر الجعفرية
ومن أهم المعالم العربية الاسلامية بسرقسطة هو قصر الجعفرية ، وما زال يعرف بهذا الاسم Aljafería وهو القصر الذي أنشأه أعظم ملوك سرقسطة من العرب المسلمين أحمد بن سليمان ابن هود الملقب بالمقتدر. وقد حكم المقتدر مملكة سرقسطة خمسة وثلاثين عاما (1046-1081) ، وكان من أعظم ملوك الطوائف، واشتهر ببراعته في العلوم الفلسفية والرياضية، وسمي قصر المقتدر بقصر الجعفرية نسبة الى كنيته وهي (ابو جعفر) ، وكان من أعظم وأفخم القصور الملكية الاندلسية في تلك العصور ، وقد اشتهر في تاريخ الفن الاسلامي باسم (دار السرور)، وكان أروع ما فيه، بهوه الرائع الذي زينت جدرانه بالنقوش الذهبية البديعة، والذي كان يسمى بالبهو الذهبي أو مجلس الذهب، وفيه يقول منشؤه المقتدر:
قصر السرور ومجلس الذهب
بكما بلغت نهاية الطرب
لو لم يحز ملكي خلافكما
لكان لدي كفاية الأرب
ولما سقطت سرقسطة في يد الفونسو الأول ملك أراغون عام 1118م شوهت معالم هذا القصر البديع كما جرى لغيره من الصروح والقصور الاندلسية، وقد تعاقب عليه ملوك أراغون بالتغيير والتبديل، ثم جاء بعدهما الملكان الكاثوليكيان فرناندو وايزابيلا، ثم فيليب الثاني، وقد أحدثوا اولئك جميعاُ تغيرات واضافات في هذا القصر الاندلسي البديع حتى غدا مزيجا من طرازات مختلفة تعود للقرن الثالث عشر الى السادس عشر، لذا نجد فيه آثار الملكيين الكاثوليكيين وشعارهما الملكي، كما فيه لوحة تذكارية بمولد ايزابيل ملكة البرتغال في سنة 1272م ، وبالرغم من ذلك فقد حافظ القصر على ابدعاته العربية الاسلامية، وقاعاته الذهبية الفخمة وكان ملوك اراغون وملكاتها يتوجون في هذا الصرح الملكي ويقيمون فيه حفلاتهم الباذخة.
وفي سنة 1485، اتخذ ديوان التحقيق الاراغوني مركزه في هذا الصرح، ، واستخدم البرج المنيع في جانب القصر الايمن ليحوله الى زنازين وسجون ، واقيمت في باحاته (حفلات) محاكم التفتيش سيئة الذكر وكانت تعرف باسم (أوتو دا فيه Auto-da-fe) ومنه يخرج المحكوم عليهم الى الميدان لتنفيذ حكم الاعدام حرقاُ..بعد ذلك وفي القرن الثامن عشر تحول القصر الى ثكنة عسكرية، وهدمت أسواره القديمة واهملت تماما محاسنه وبدائعه، الى ان اصبح مستودعا عسكريا حتى مطلع الثمانينات جرى ترميم قصر الجعفرية الذي اصبح اليوم واحد من أهم معالمها الثقافية.
قنطرة المدينة وكتدرائيتها البيلار
ومن الآثار الاندلسية القليلة في سرقسطة ، العقد العربي الكبير المسمى (عقد العميد Arco del Déan) وهو يقع في حي الكنائس على مقربة من الكنيسة المسماه (لاسيو La Seo) في درب عتيق، وهو عبارة عن أربعة عقود ضخمة متوالية يفصل كل منهما عن الآخر خمسة امتار، وبذلك يبلغ طول الممر 15 متراوارتفاعه سبعة امتار، وقد شيد فوق مبنى عتيق، والى جواره ايضا مبنى مماثل عليه مسحة طراز عربي، ولم يعد في سرقسطة أي أثر آخر يحمل الطابع العربي الخالص سوى هذا العقد.
وكنيسة لاسيو التي يقع ورائها العقد العربي، هي أقدم كنائس سرقسطة ومعنى اسمها الكنيسة العظمى، وقد اقيمت فوق موقع المسجد الجامع القديم ، وكان في هذا الموقع كنيسة رومانية قديمة وقت الفتح، فحولها المسلمون الى مسجد، وفي عهد بني هود وسع المسجد وحول الى مسجد جامع عرف بالجامع الابيض ، الذي حوله الفونسو المحارب فاتح سرقسطة الى كنيسة وسلمها الى الرهبان البرنارديين سنة 1118م.
ومع ان كنيسة لاسيو ليست هي كنيسة سرقسطة العظمى (الكتدرائية) فإنها تحتل المكانة الأولى بين كنائس سرقسطة. وتقع الكتدرائية على مقربة من (لاسيو) في صدر الميدان الكبير وتسمى كنيسة العمود أو كنيسة البيلار Sta Maria del Pilar وهي حديثة نوعا اذ يرجع بناؤها الحالي الى آواخر القرن السابع عشر، ويكان يقوم مكانها كنيسة قوطية بهذا الاسم .
وهذه الكتدرائية الفخمة تطل واجهتها الخلفية على نهر ايبرو، وبجوارها الأيسر يقوم البرج الأثري المسمى (لاثودا La Zuda) وهو عبارة عن برج وحيد للاجراس بني على الطراز المدجني ويشبه المنارة في مجموعه وهو يرجع الى عصر قديم جدا، والى جانب البرج توجد بقية صغيرة من أسوار عتيقة يقال انها من الأسوار الرومانية أو العربية القديمة.
وبجانب الكتدرائية يوجد الأثر المسمى (لونخا La Lonja) وهو قاعة المعاملات التجارية، غير ان الوثائق والمعاملات العربية تحتفظ الكتدرائية بأرشيفها، وهي وثائق تلقي ضوءا على تاريخ المدجنين وأحوالهم في مملكة أراغون ، منذ القرن العاشر الميلادي الى القرن الخامس عشر ، وهي عبارة عن ستة عشر وثيقة جميعها عقود بيع وشراء ووديعة وغيرها، عقدت بين افراد من المدجنين وبين المدجنين والنصارى ، وبها وثائق محررة بتواريخ متأخرة في سنتي 1484 و1496م ، ويستفاد من تلاوتها أن المدجنين في مملكة أراغون كانوا الى هذا العصر المتأخر وحتى بعد سقوط غرناطة، يحتفظون بدينهم الإسلامي وأنه كانت ما تزال ثمة بعض مساجد قائمة في بعض انحاء ولاية سرقسطة.
واستضافت سرقسطة المهرجان العالمي للمياه اكسبو 2008 والذي افتتح بمنتصف حزيران (يونيو) واستمر لمدة ثلاثة شهور، شاركت فيه 104 دول في العالم، وهو ما فتح المجال لتستوعب مدينة سرقسطة التي لا يتجاوز تعدادها 700 ألف نسمة لمثل هذا الحشد الكبير من الزوار وخلال فترة محددة. حيث ساهمت مؤسـسات فندقية وسياحية في توفير اماكن استيعاب لزوار المعرض، وجرى انشاء فنادق بخمسة نجوم إن كان داخل المعرض أو في المدينة لكبار الزوار، وجرى توسيع وزيادة عدد الأسرة لتصل الى 14 ألف سرير، إضافة الى تنظيم زيارات مبرمجة مع الشركات السياحية والفندقية لمواجهة تزايد طلبات الزيارة إلى سرقسطة.
قد نكتفي بهذا العرض لأهم المدن، غير أن في إسبانيا العديد من المدن والمناطق التي تستحق الزيارة، مثل مدينة الكنتي قرب فالنسيه، والمارية باتجاه الجنوب الشرقي، وفي الشمال الباسكي هناك مدينة سان سبستيان وتعتبر أجمل مدن إسبانيا على الإطلاق، وهي في بلاد الباسك وعاصمة إقليم غوبوثكوا ومدينة سانتدير ومدينة خيخون ومدينة سانتياغو دي كومبوستيله وهي عاصمة إقليم غاليثيا (جليقة) وتعتبر هذه المدينة محجا للمتديين المسيحيين، حيث يقومون بزيارتها سيرا على الأقدام، ليصلوا إلى كتدرائية القديس سانتياغو (يعقوب) وتشتهر المدينة بأنها عاصمة الموضة والأزياء وكذلك الخدمات الإعلامية والإعلانية. وأضف إلى ذلك ساحل بحر كانتبريا الساحر..
وإذا توقفنا طويلا عند ساحل الشمس، فإن ساحل إقليم غاليثيا (جليقة) يعتبر واحد من أندر السواحل والشواطيء في إسبانيا، وهو ساحل متعرج ويبدو على شكل اصابع اليد، وقد أطلق الجليقيين عليه اسم (أصابع الله) ، حيث يدعون، وعلى سبيل المبالغة في استعراض جمال ساحلهم المتعرج، أن الله سبحانه وتعالى بعد أن خلق العالم، جلس واستراح واتكأ بيده على هذا الساحل الذي أخذ شكل أصابع اليد ؟!!.■

نظمي يوسف

العدد رقم 87mso6d7911